القوات الاميركية تعرض 500 دولار مقابل كل قاذفة صواريخ

مطار بغداد اصبح منطقة خطرة بسبب الصواريخ

الرمادي (العراق) - اعلن الجيش الاميركي في الرمادي (غرب) الخميس عن تقديم مكافأة بقيمة 500 دولار اميركي لكل من يسلم قاذفة صواريخ ارض جو قابلة للاستخدام في محافظة الانبار التي تشهد عمليات شبه يومية ضد القوات الاميركية.
وقال الكولونيل ديفيد تيبلز خلال الجلسة الافتتاحية للمجلس المحلي الذي اعلن عنه في الانبار الخميس ان "قوات التحالف ستدفع 500 دولار مقابل كل قاذفة صواريخ ارض جو من التي تستخدم ضدنا".
وذكر انه سيتم دفع مبلغ 250 دولارا مقابل كل قاذفة صواريخ غير قابلة للاستخدام.
وشدد الضابط الاميركي على وجوب وضع برنامج يعمل من خلاله زعماء العشائر على اقناع رجالهم بتسليم اسلحة اخرى، بينها قذائف مضادة للدبابات وبنادق ومسدسات.
وقال "هناك اسلحة كثيرة غير شرعية لا تزال في ايدي السكان".
واعلن الكابتن مايكل كالفرت ان القرار بدفع المكافآت اتخذ بعد حادثين وقعا الاسبوع الماضي واطلق خلالهما صاروخان ارض جو باتجاه طائرتين عسكرتين تحلقان فوق مطار بغداد، من دون ان تصاب الطائرتان.
وتراس الكولونيل تيبلز الاجتماع الاول للمجلس المحلي في الانبار الذي تم اختيار اعضائه الاربعة والاربعين من جانب الجيش الاميركي وعراقيين مقربين من التحالف الاميركي البريطاني.
وتسعى القوات الاميركية الى انشاء مؤسسات يديرها عراقيون في المحافظات العراقية البالغ عددها 18 محافظة من اجل تسليمها جزءا من السلطة، وبالتالي انشاء مجتمع مدني.
وتضم الانبار مدينتي الرمادي والفلوجة اللتين تشكلان مع بغداد المثلث السني الذي تتعرض فيه القوات الاميركية لهجمات مكثفة.