القوات الاميركية تعتقل عددا من حراس صدام حسين

قتل عدي وقصي شجع الأميركيين على تكثيف حملاتهم ضد صدام حسين

واشنطن - اعلن قائد فرقة المشاة الاميركية الرابعة ان قواته اعتقلت الجمعة خلال مداهمتها احد المنازل في جنوب تكريت العديد من الحراس الشخصيين للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
وكان متحدث اميركي اعلن الجمعة في بغداد عن هذه الاعتقالات من دون الاشارة الى انهم من الحراس الشخصيين لصدام حسين.
وقال الجنرال اري اوديرنو في تصريح ادلى به من تكريت امام الصحافيين في البنتاغون عبر ان 13 شخصا اعتقلوا في عملية المداهمة هذه التي تمت بناء على معلومات قدمها احد المخبرين.
وقال الجنرال اديرنو "بفضل احد المخبرين اعتقلنا 13 شخصا بينهم ما بين خمسة وعشرة اشخاص كانوا يعملون في فرقة خاصة مكلفة الامن الشخصي لصدام حسين".
واضاف "اعتقلناهم هذا الصباح ونقوم بالتحقيق معهم".
وقال الجنرال اوديرنو ان القوات الاميركية تواصل "تضييق الخناق" على الرئيس العراقي معتمدة على المعلومات التي تقدم لها من مخبرين او من مقربين من صدام حسين سبق واعتقلوا.
وختم الجنرال اوديرنو قائلا "اعتقد باننا نواصل تضييق الخناق وسنواصل جمع المزيد من المعلومات حول المكان الذي يمكن ان يكون فيه".
من جهتها اعلنت متحدثة باسم فرقة المشاة الرابعة في الجيش الاميركي السبت ان اعتقال الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين "لم يعد سوى مسألة وقت".
وقالت هذه المتحدثة في حديث الى هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) من بغداد "ان مسالة اعتقال صدام حسين لم تعد سوى مسالة وقت من قبل فرقة المشاة الرابعة او الفرقة 101 او اي قوة اخرى تابعة لقوات التحالف".
واضافت المتحدثة "هناك عناصر من النظام السابق لا يزالون فارين ونحن نعلم انهم لا يستطيعون البقاء في مكان واحد اكثر من ساعة او ساعتين، والمسالة اذن مسالة وقت قبل ان نعتقل صدام حسين".
وجاء كلام المتحدثة الاميركية غداة عملية قامت بها فرقة المشاة الرابعة واستهدفت منزلا في احدى القرى جنوب تكريت اعتقل خلالها عدد من حراس صدام حسين.