القوات الاميركية تبدأ عملياتها ضد جماعة ابو سياف

مقاتلو ابو سياف يحاربون باقل الامكانيات

مانيلا - سيشارك حوالي 650 جنديا اميركيا في عمليات في الفيليبين لمساعدة قوات فلبينية على القضاء على مجموعة ابو سياف المتطرفة التي تحتجز اميركيين اثنين رهائن في جنوب البلاد، حسب ما افاد مسؤولون عسكريون الاثنين.
وقال وزير الدفاع انجيلو رييس ان مجموعة اولى من الجنود وصلت لبحث التدابير اللوجستية، وسيصل الآخرون بدءا من الثلاثاء.
وفي الاجمال، سيشارك 500 جندي اميركي في عمليات "دعم وصيانة" اما الجنود الـ150 الباقين فهم اعضاء في القوات الخاصة، وسيسمح لهم بمشاركة جنود الفلبين في مطاردة المتطرفين الاسلاميين في جزيرة باسيلان جنوب البلاد.
وقال الوزير ان الاميركيين لن يشاركوا في المعارك، ولكن سيكونون مسلحين ويستطيعون الدفاع عن انفسهم عندما يهاجمون" مؤكدا في الوقت نفسه انها ليست عملية سرية للجيش الاميركي.
وسيشارك حوالي 1200 جندي فليبيني في التمارين التي تمتد بين كانون الثاني/يناير الى حزيران/يونيو وقد تستمر طوال العام "بحسب تطورات الاوضاع".
يذكر ان مجموعة ابو سياف التي تعتقل زوجين من المبشرين الاميركيين منذ حزيران/يونيو الماضي تمكنت من النجاة من عملية واسعة نفذها الجيش الفيلييني في الادغال في جنوب البلاد.
واضاف الوزير ان الجنود الاميركيين سيدربون الجنود الفليبينيين على "مكافحة الارهاب".
وقال المتحدث العسكري الجنرال اديلبيرتو ادان ان الجنود الاميركيين تلقوا تحذيرات من المخاطر التي يواجهونها في باسيلان.
وقال المتحدث باسم الرئاسة ربيغوبيرتو تيغلاو "في حال منيوا بخسائر فقد اخذنا الامر في الاعتبار في تحضيراتنا".
يذكران مجموعة ابو سياف تمول من جانب شبكة القاعدة حسبما يقول المسئولون الاميركيون، كما حصل كثير من افرادها على تدريباتهم في معسكرات شبكة القاعدة.