القوات الإماراتية تدمر طائرة مسيرة إيرانية الصنع قرب المخا

غطاء جوي ضروري في اليمن

دبي – دمّرت القوات الجوية الإماراتية العاملة في اليمن طائرة مسيّرة ايرانية الصنع في منطقة المخا على ساحل البحر الأحمر، حيث يضيق الخناق على المتمردين الحوثيين أمام تقدم القوات الحكومية المدعومة من التحالف العسكري العربي.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات السبت نقلا عن مسؤول في الجيش اليمني أن القوات الجوية الإماراتية دمرت الطائرة إيرانية الصنع في اليمن.

ويبدو أن تلك هي المرة الأولى التي يعلن فيها التحالف العربي الذي تقوده السعودية، عن طائرات بدون طيار مصنعة في إيران ويستخدمها الحوثيون المتحالفون مع طهران.

والإمارات عضو رئيسي في التحالف العسكري العربي الذي يدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في حرب دائرة منذ ما يقرب من عامين ضد جماعة الحوثي.

ونقلت الوكالة عن اللواء ركن أحمد سيف اليافعي نائب رئس أركان الجيش اليمني قوله "القوات اليمنية وأثناء استطلاعها منطقة شمال المخا رصدت الاستعداد لإطلاق الطائرة من فوق آلية نقل خفيفة حيث تم التنسيق والتواصل مع القوات الجوية الإماراتية العاملة في اليمن والتي قامت بدورها بالتعامل مع الطائرة حيث تم تدميرها من خلال صاروخ جو أرض."

وأضاف اليافعي إن الواقعة حدثت في المنطقة المحيطة بميناء المخا على البحر الأحمر التي تشهد قتالا عنيفا بين الحوثيين والقوات اليمنية المدعومة من الخليج.

وأفاد مسؤول عسكري السبت أن القوات الحكومية اليمنية أحرزت تقدما في مدينة المخا رغم المقاومة الشرسة التي تواجهها من المتمردين الحوثيين وحلفائهم.

وقال المصدر أن القوات الموالية للرئيس هادي مدعومة بالتحالف العربي الذي تقوده السعودية تمكنت من استعادة مقر الشرطة وشوارع عدة تحوطه في المدينة مساء الجمعة.

ومدينة المخا التي استعادت القوات الحكومية السيطرة على مينائها، تتبع محافظة تعز وتقع على بعد حوالي 94 كيلومترا غربي مدينة تعز و60 كيلومترا عن ممر الملاحة الدولي باب المندب وهي نقطة وصل جغرافية بمحافظة الحديدة الساحلية.

وتمكنت هذه القوات ايضا خلال عملية "الرمح الذهبي" من استعادة منطقة ذباب (جنوب غرب) التي تقع على بعد 30 كلم من مضيق باب المندب الاستراتيجي الذي يفصل بين البحر الأحمر والمحيط الهندي.