القوات الإسرائيلية تعيد احتلال عدة مدن في الضفة الغربية

هل ينجحون في وقف العمليات الفلسطينية بمزيد من الاحتلال؟

القدس - بدأت اسرائيل ترد عسكريا ليل الثلاثاء الاربعاء، غداة العملية الاستشهادية التي وقعت الثلاثاء في القدس، باعادة احتلال عدة مناطق فلسطينية مشمولة بالحكم الذاتي.
وبعد العملية اجتمعت الحكومة الاسرائيلية المصغرة الثلاثاء، والاربعاء صدر بيان عن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون جاء فيه ان "اسرائيل ستغير طريقتها في الرد على اعمال المقاومة الفلسطينية وسترد عليها بالاستيلاء على اراض اخرى للسلطة الفلسطينية".
وحذر البيان "بعد العملية الثلاثاء في القدس فان اسرائيل ستقوم بالاستيلاء على اراض فلسطينية". واضاف ان الحكومة المصغرة اعطت الضوء الاخضر للجيش للقيام بسلسلة توغلات لتبدأ العمليات العسكرية الاسرائيلية خلال الليل.
واعلنت مصادر امنية فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي اعاد احتلال مدينة جنين المشمولة بالحكم الذاتي ومخيمها للاجئين الذي يحمل الاسم نفسه، في شمال الضفة الغربية، ليل الثلاثاء الاربعاء.
وتعتبر اسرائيل مدينة جنين "وكر الارهابيين" واحتلها مرارا الجيش الاسرائيلي في الاشهر الاخيرة.
وذكرت المصادر الامنية الفلسطينية ان وحدات من المشاة وعشرات من الآليات المدرعة والدبابات مدعومة بمروحيات تشارك في العملية.
واعاد الجيش الاسرائيلي صباح الاربعاء احتلال مدينة قلقيلية في شمال الضفة الغربية، في الوقت الذي بدا فيه الانسحاب من مدينة نابلس كبرى مدن الضفة الغربية التي كان دخلها ليل الثلاثاء الاربعاء، حسب مصدر عسكري اسرائيلي.
وحسب الاذاعة الاسرائيلية فان العمليات العسكرية التي ستشن اساسا في مناطق السلطة الفلسطينية ستكون اضخم من تلك التي قام بها الجيش الاسرائيلي في الآونة الاخيرة في الاراضي الفلسطينية غير انها لن تبلغ مستوى عملية الاجتياح التي تمت بين 29 آذار/مارس و10 ايار/مايو واطلق عليها "السور الواقي".
ونقلت الاذاعة عن مصادر حكومية ان الحكومة الاسرائيلية التي اجتمعت في القدس، درست ايضا طرد اقرب معاوني الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات غير انها لم تبحث طرد عرفات نفسه.
وحذرت القيادة الفلسطينية الاربعاء من ان احتلال وتوغل الجيش الاسرائيلي في عدد من المدن والمناطق في الضفة الغربية هو جزء من "خطة شارون التدميرية" للشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية ومحاولة لتقويض الجهود الدولية لاعادة عملية السلام.
من جهته صرح صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين الاربعاء ان السلطة الفلسطينية اجرت اتصالات عاجلة مع دول العالم خصوصا الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وطالبتهم بالتحرك الفوري لوقف "العدوان والحرب"الاسرائيلية.
وقال عريقات "اجرينا الليلة الماضية واليوم اتصالات عاجلة مع دول العالم خصوصا الولايات المتحدة والمجموعة الاوروبية (...) واخبرناهم ان شارون يحاول احباط اي فرصة واي جهود دولية لاعادة عملية السلام".
وحول البيان الصادر عن مكتب شارون عن اعادة احتلال اراض فلسطينية قال عريقات "هذا هو المخطط الاسرائيلي لاستئناف الاحتلال للاراضي الفلسطينية".
واستشهادي فلسطيني من كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس ، بتفجير نفسه في حافلة مكتظة بالركاب في القدس الغربية ما ادى الى مقتل 19 شخصا واصابة نحو 50 اخرين بجروح.
وبعد العملية اعلن قائد الشرطة الاسرائيلية في القدس ميكي ليفي ان الشرطة تبحث عن شركاء لمنفذها.
وقال ليفي للصحافيين "لدينا معلومات دقيقة حول مشاريع اخرى لتنفيذ عمليات استشهادية في القدس (...) ونبحث عن مشتبه بهم في كل المدينة".
من جهة اخرى، وفي الوقت الذي يحضر فيه الرئيس للاميركي جورج بوش إستراتيجيته حول الشرق الاوسط، التي سيعلنها في الايام المقبلة، اعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان المعلومات التي نشرتها صحيفة "الحياة" العربية حول خطة بوش للشرق الاوسط، "تكهنات" لكنها رفضت نفي خطوطها العريضة.
وذكرت "الحياة" ان الخطة الاميركية التي ستعلن هذا الاسبوع تنص على انشاء دولة فلسطينية مستقلة والدعوة الى مؤتمر سلام يعقد في واشنطن في ايلول/سبتمبر المقبل.
واعلن مساعد وزير الخارجية الاميركي حول الشرق الاوسط ويليام بيرنز ان الخطة ستستند بشكل كبير الى "النتائج" التي يحققها الفلسطينيون في مجال اصلاح مؤسساتهم ووقف العمليات التي تستهدف الاسرائيليين.
وقال بيرنز امام لجنة فرعية في الكونغرس "ايا تكن المواقف المتخذة والاهداف المحددة فان الخطة ستعلن، انا متأكد من ذلك، على اساس النتائج" التي يحققها الفلسطينيون.
وقد بقي بيرنز متحفظا حول ما يمكن ان يعلنه بوش في موعد قريب لكنه لم يتحدد بعد، قائلا ان الرئيس هو الذي يعلن عن الافكار الاميركية.
لكن بيرنز شدد على ضرورة اجراء "اصلاح جدي" على الصعيد السياسي والامني في اطار السلطة الفلسطينية. هجوم على الجدار الجديد على صعيد آخر اعلنت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان فلسطينيين قاموا ولاول مرة الاربعاء بتفجير قنبلة واطلاق النار على عناصر الشرطة الاسرائيلية الذين يوفرون الحماية لاعمال بناء الجدار الامني بين اسرائيل والضفة الغربية.
وقالت الاذاعة ان مجموعة فلسطينية فجرت قنبلة لدى مرور دورية من حرس الحدود مكلفة حماية العمال الذين يقومون ببناء الجدار الامني في قطاع قرية كفر سالم العربية الاسرائيلية.
واضافت ان تبادلا غزيرا لاطلاق النار جرى من دون وقوع خسائر في الجانب الاسرائيلي.
وذكرت الاذاعة ان الجيش الاسرائيلي بدا حملة ملاحقة في الضفة الغربية باتجاه مدينة جنين القريبة بحثا عن منفذي الهجوم فيما توقفت اعمال البناء بشكل موقت.
وكانت اعمال البناء في هذا الجدار الذي تصل مرحلته الاولى الى 110 كيلومترات، بدأت رسميا الاحد الماضي لمنع تسلل الانتحاريين الفلسطينيين الى داخل اسرائيل.
وسيمتد الجدار عند انتهاء العمل فيه مسافة 350 كيلومترا بين اسرائيل والضفة الغربية على طول الخط الاخضر.

اصابات في غزة وفي غزة افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية ان ثمانية فلسطينيين اصيبوا ليل الاربعاء الثلاثاء بشظايا قذيفة دبابة اسرائيلية جنوب مدينة غزة.
وقال مصدر طبي ان "ثمانية مواطنين من سكان مدينة الزهراء الاسكانية جنوب غزة اصيبوا الليلة الماضية بشظايا قذيفة اطلقتها قوات الاحتلال من دبابة في محيط مستوطنة نتساريم جنوب غزة".
واشار المصدر الى ان "الجرحى الثمانية وبينهم فتاة في السادسة عشرة اصيبت في عينها، وجميعهم مدنيون، نقلوا الى مستشفى شهداء الاقصى في دير البلح للعلاج وحالتهم بين طفيفة ومتوسطة".
وقال مصدر أمني ان "قوات الاحتلال فتحت الليلة الماضية وفجر اليوم نيران رشاشاتها الثقيلة واطلقت عدة قذائف مدفعية في اتجاه منازل المواطنين في مدينة الزهراء ما الحق بعض الاضرار اضافة الى الجرحى". المستوطنون يحرقون اشجار الزيتون وفي بيت لحم احرق ثلاثة مستوطنين مسلحين من مستوطنة نوكديم القريبة من قرية العساكرة في قطاع بيت لحم الاربعاء بستان زيتون يضم الف شجرة ويمتد على خمسة هكتارات، على ما ذكر احد المالكين.
واحرق المستوطنون بستان الزيتون القريب من حاجز للجيش الاسرائيلي ولم يحرك الجنود الاسرائيليون ساكنا لمنعهم، وفق تأكيد المالك ماجد المعطي.
واضاف "ان هذا العمل قد يكون انتقاما لعملية (الثلاثاء)" مشيرا الى العملية الاستشهادية التي شهدتها القدس واوقعت 19 قتيلا اسرائيليا علاوة على منفذها وخمسين جريحا آخرين.
وتقع مستوطنة نوكديم على بعد اقل من 10 كلم جنوب شرقي بيت لحم.