القوات الأميركية تتعرض لهجومين في بغداد

قوات أميركية في وسط بغداد

بعقوبة (العراق) - افاد شهود عيان ان لغما ارضيا انفجر اليوم الخميس لدى مرور رتل عسكري اميركي في بعقوبة شمال شرق بغداد مما ادى الى اصابة احدى العربات ولم تقع خسائر في صفوف الجنود الاميركيين.
وقال الشاهد احمد قادر (25 عاما) الذي يعمل مزارعا "عند حوالي الساعة السابعة صباح هذا اليوم بالتوقيت المحلي (04.00 تغ) انفجر لغم ارضي زرع في حافة الطريق بالقرب من قرية السادة (5 كلم شمال بعقوبة) لدى مرور رتل عسكري اميركي مما ادى الى حصول اضرار في احدى الناقلات الكبيرة".
واضاف ان "الانفجار لم يوقع خسائر في صفوف الجنود الاميركيين الذين سدوا الطريق وبدأوا عملية تفتيش في الاراضي الزراعية المتاخمة لحوالي ساعتين بمساعدة افراد من الشرطة العراقية".
واوضح قادر ان "القوات الاميركية غادرت مكان الحادث بعد التفتيش الذي لم تعثر خلاله على اي شيء واخذت معها الناقلة المتضررة".
من جهة اخرى تعرضت قافلة اخرى تابعة للجيش الاميركي لهجوم اخر بالمتفجرات الخميس على مدخل الفلوجة على بعد 50 كلم غرب بغداد.
واطلق رجل مسلح النار في اتجاه القافلة ما ارغمها على التوقف. وقال الشاهد محمد جاسم (36 عاما) ان لغما زرع على حافة الطريق انفجر قرب مدرعة اميركية بدون ان يسفر عن سقوط اصابات.
واضاف ان العسكريين قاموا باعمال تفتيش في المنطقة بحثا عن المعتدي او شركاء محتملين له.
يشار الى ان الهجمات ضد القوات الاميركية تتكرر في منطقتي بعقوبة والفلوجة، المعقلين السنيين حيث لا يزال ينشط مؤيدو الرئيس السابق صدام حسين.