القهوة تهدد خصوبة المرأة

لا للقهوة الزائدة

لندن - حذّر باحثون مختصون من أن شرب أكثر من كوبين من القهوة يوميا قد يزيد مستويات هرمون الاستروجين الأنثوي عند السيدات, مما يفاقم حالات مرضية معينة مثل التهاب بطانة الرحم وآلام الثدي وتزيدها سوءا.
وكشف الأخصائيون في مستشفى بريجهام وومنز في بوسطن, من خلال متابعة 500 سيدة تراوحت أعمارهن بين 36 - 45 عاما من غير الحوامل أو المرضعات أو اللاتي يتعاطين الهرمونات, ملأن استبيانات عن طبيعة غذائهن وعاداتهن في التدخين والطول والوزن, وقياس مستويات الهرمون عند السيدات خلال الأيام من الأول إلى الخامس من الدورة الشهرية, عن وجود مستويات عالية من هرمون استراديول, وهو الشكل الطبيعي من الإستروجين, خلال المرحلة الحويصلية المبكرة أو في الأيام من الأول إلى الخامس من الدورة الشهرية, عند السيدات اللاتي شربن كميات كبيرة من القهوة.

وأشار الخبراء إلى أن المستويات العالية من الاستروجين لا تكون مفيدة للسيدات المصابات بالتهاب بطانة الرحم وآلام الثدي مثلا, بل ولأولئك اللاتي يملكن تاريخا عائليا للإصابة بسرطان الثدي أو المبيض, وخاصة تلك التي تظهر قبل سن اليأس.

ويوصي الباحثون هؤلاء السيدات بالذات, أن يتجنبن استهلاك أكثر من ثلاثة أكواب من القهوة يوميا, مشيرين إلى أن السيدات اللاتي استهلكن الكوليسترول والكحول واللاتي تناولن أكثر من كوب واحد من القهوة يوميا, لديهن مستويات أعلى من هرمون الاستروجين خلال المرحلة الحويصلية المبكرة من دورتهن الشهرية.

ويرى العلماء أن تناول الكافيين من جميع المصادر يرتبط بمستويات عالية من الاستروجين, بصرف النظر عن السن وعامل الجسم الكتلي واستهلاك السعرات الحرارية والتدخين وتناول الكوليسترول والكحول.

وأظهرت الدراسة التي نشرتها مجلة "الخصوبة والعقم" الأمريكية, أن مستويات هرمون الاستروجين كانت أعلى بنحو 70 في المائة, بين السيدات اللاتي استهلكن 500 ملليغرام من الكافايين يوميا على الأقل, أي ما يعادل 4 - 5 أكواب من القهوة, خلال المرحلة الحويصلية المبكرة , مقارنة باللاتي لم يستهلكن أكثر من 100 ملليغرام من الكافيين يوميا أو أقل من كوب واحد من القهوة.

ونوه الخبراء إلى أن السيدات اللاتي تجاوزن سن الأربعين, ولا يدخنّ, لديهن مستويات أعلى من الهرمون المنشط للحويصلة الذي يعكس عدد البويضات المتبقية في مبايض المرأة, موضحين أن هذا الهرمون يزيد عادة مع التقدم في السن, وتدل المستويات العالية منه على وجود بويضات قليلة, وغالبا ما تعاني المدخنات من وجود مستويات أعلى من هذا الهرمون, الأمر الذي يشير إلى أن مبايضهن قد هرمت وكبرت. (ق.ب.)