القمر الصناعي التجريبي الإيراني يفشل في الوصول الى مداره

الطريق ما يزال طويلا

واشنطن - قال مسؤولو أمن اميركيون الثلاثاء ان محاولة ايران اطلاق نموذج على شكل قمر صناعي الى مدار "فشلت فشلا ذريعا" رغم زعم ايران بنجاح عملية الإطلاق لكن محللا قال ان الاختبار يظهر ما حققته طهران من تقدم نحو امتلاك سلاح محتمل.
وقال مسؤول استخبارات أميركي طالبا ألا ينشر اسمه "اخفقت محاولة الإطلاق".
واضاف قوله "اخفقت المركبة الصاروخية بعد فترة قصيرة من الاطلاق ولم تصل بأي حال الى موقعها المقصود. ويمكن وصفها بانها فشل ذريع".
وقدم مسؤول عسكري اميركي توصيفا مماثلا للاختبار قائلا انه غير ناجح.
غير ان تشارلز فيك كبير المحللين في جماعة الأبحاث (جلوبالسكيوريتي دوت اورج) قال ان ايران نجحت فيما يبدو في اشعال المرحلة الثانية من صاروخ الدفع وحصلت على معلومات سوف تساعدها في اجادة نظام اطلاقها. وقال المحلل ان هذه التكنولوجيا يمكن ايضا استخدامها في تطوير صاروخ قادر على حمل اسلحة نووية يمكنها ضرب اوروبا او الصين.
وأقام المحلل تقييماته للاختبار على الصور الفوتوغرافية والتغطية العامة للحدث وتحليلات سابقة.
وقال فيك "انهم لم يصلوا الى هذا الحد بعد وهذا متوقع ولكنها خطوة الى الأمام لها انعكاسات من المنظور الاستراتيجي".
وقالت إيران المنخرطة في نزاع مع الغرب بشان طموحاتها النووية يوم الأحد انها وضعت نموذجا على شكل قمر صناعي في مدار باستخدام صاروخ مصنوع محليا للمرة الأولى.
وتقول ايران انه لا يوجد لديها خطط لصنع اسلحة نووية وانها تسعى لإمتلاك التكنولوجيا النووية من اجل توليد الكهرباء.
وعرض التلفزيون الإيراني لقطات للصاروخ على منصة الاطلاق لكنه لم يعرض مشاهد انطلاقه الفعلي.
وقال فيكي ان ايران لم تذكر وصفا لمدار القمر الصناعي وهي علامة على انه لم يصل الى مدار لكنه فشل قبل بلوغ غايته ببعض الوقت.
وقال مسؤول الاستخبارات الاميركي "الاطلاق الفاشل يوضح ان برنامج ايران الفضائي المزعوم لايزال في مراحله الأولى على افضل تقدير. وامامهم طريق طويل ليقطعوه".
وقال فيكي ان هذا الاختبار يأتي في اعقاب ما بدا انه فشل اختبار لم يعلن عنه لاطلاق المركبة نفسها (سفير) في فبراير شباط. وأعقب ذلك في اليوم نفسه اطلاق ناجح لصاروخ آخر في البرنامج الفضائي لطهران.
وكان البيت الابيض دعا ايران الى الكف عن اختبار الصواريخ الذاتية الدفع.
وقال جوردون جوندرو المتحدث باسم البيت الابيض يوم الاحد "قيام ايران بتطوير واختبار صواريخ امر يبعث على القلق ويثير مزيدا من الأسئلة بشأن نواياهم".
وقال فيكي ان سفينة حربية اميركية في مكان ما في منطقة الخليج قامت بمراقبة الاختبار الايراني الاخير وتوجهت نحو المحيط الهندي.