القمة المصرية بين الزمالك والاهلي تنتهي بالتعادل

ابو تريكة ينقذ فريقه من الخسارة

القاهرة (مصر) - انتهت القمة المصرية النارية بين الزمالك وغريمه الاهلي حامل اللقب بالتعادل 1-1 الاربعاء في الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري ابطال افريقيا لكرة القدم.

واقيمت المباراة بحضور ما يقارب 5000 مشجع من جماهير الفريقين بعد موافقة الامن على حضور الجمهور بعد التعهد بعدم اثارة اي مشاكل في ظل حالة التوتر السياسي فى الشارع المصري وتطور الامور لحد الاقتتال فى الشوارع بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المعزول محمد مرسى.

وكان من المقرر ان تقام المباراة الاحد الماضي لكن الاتحاد الافريقي للعبة اجلها الى الاربعاء لاسباب تسويقية خاصة بالنقل التلفزيوني وحقوق البث واعلانات الملعب، وذلك في اعقاب قرار وزارة الداخلية بنقل المباراة الى ملعب الجونة بمحافظة البحر الاحمر وتغيير موعدها لتقام فى الرابعة والنصف عصرا قبل الافطار.

وكان مقررا ان تقام المباراة بملعب برج العرب فى محافظة الاسكندرية عقب الافطار.

ونجح الزمالك في الخروج من الشوط الاول متقدما بهدف سجله أحمد جعفر في الدقيقة الثامنة بعد ركلة حرة من الجهة اليمني نفذها محمد إبراهيم ولم بتمكن الحارس شريف إكرامي من التصدي لها بطريقة مناسبة والدفاع في تشتيتها فوصلت الى جعفر الذي سددها قوية في الشباك.

وجاء الشوط الاول في مجمله متوسط المستوى، ولم تظهر الكثير من المحاولات على مرمي الفريقين لكن الزمالك كان أكثر نشاطا حتى الدقيقة 25 قبل ان يبدأ لاعبو الأهلي الذي خاضوا لقاءهم الاول بقيادة المدرب محمد يوسف خلف حسام البدري المنتقل إلى التدريب في ليبيا، بالسيطرة النسبية علي الكرة وجاءت أبرز محاولاتهم في الدقيقة 27 عن طريق محمد أبو تريكة الذي تلقي تمريرة بينية من عبد الظاهر و سدد كرة تصدى لها عبد الواحد السيد، ثم ركلة حرة في الدقيقة 30 نفذها أبو تريكة لكن الكرة علت العارضة بقليل.

وفي بداية الشوط الثاني نجح ابو تريكة، العائد من الامارات حيث كان معارا في الاشهر الاخيرة مع بني ياس الذي قاده للفوز ببطولة الاندية الخليجية، في ادراك التعادل لحامل الرقم القياسي بعدد الالقاب (7) حين احتسب حكم المباراة ركلة جزاء اثر عرقلة احمد عبد الظاهر داخل منطقة الجزاء انبرى لها ابو تريكة وسددها على يمين عبد الواحد السيد محرزا (54).

بعد هدف التعادل شعر المدير الفني للزمالك حلمى طولان بتراجع اداء بعض لاعبيه خاصة في وسط الملعب فاجرى تغييرين متتاليين بنزول محمود عبد الرازق "شيكابلا" بدلا من محمد ابراهيم المجهد في الدقيقة 56، وبعدها هاني سعيد بدلا من اسلام عوض البعيد عن مستواه تماما في الدقيقة 58. في المقابل اجرى يوسف التغيير الاول لفريقه في الدقيقة 61 بنزول رامي ربيعه بدلا من وليد سليمان الذى خاض المباراة وهو غير مكتمل الشفاء بعد اصابته في المران الاخير الثلاثاء.

ثم اجرى الزمالك تغييره الثالث والاخير في الدقيقة 64 بنزول احمد حسن بدلا من عمر جابر، ومع مرور الوقت ازدادت الاثارة وتعدت المحاولات الهجومية وان قلت خطورتها على مرمى الفريقين. ورد الاهلي يتغييره الثاني في الدقيقة 68 بنزول السيد حمدي بدلا من عبدالله السعيد البعيد تماما عن مستواه. وتوقفت المباراة في الدقيقة 75 بقرار من الحكم بعد تعرض شريف اكرامي للاصابة في رأسه نتيجة القاء حجز عليه من قبل جماهير الزمالك الجالسة خلف مرمى الاهلي. وفى الدقيقة 82 اجرى يوسف تغييرا دفاعيا بنزول لاعب الوسط المدافع محمود حسن "تريزيغيه" بدلا من المهاجم احمد عبد الظاهر. ومرت بعدها الدقائق الاخيرة باثارة كبيرة خصوصا من قبل لاعبي الاهلي الذين سيطروا تماما وكان واضحا فارق اللياقة البدنية بين الفريقين وان تأثر اغلب اللاعبين بالصيام، لكن النتيجة بقيت على حالها حتى صافرة النهاية ليحصل من الغريمين على نقطة، كما كانت حال منافسيهما في المجموعة ليوبارد الكونغولي واورلاندو بايريتس الجنوب الافريقي اللذين تعادلا السبت الماضي صفر-صفر.