القطري محمد بن همام يعلن ترشحه رسميا لرئاسة الاتحاد الدولي

يرفع شعار التغيير لرؤية وجوه جديدة في اعلى منصب كروي

كوالالمبور - اعلن القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم ترشحه رسميا لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الجمعة في كوالالمبور.

وسيواجه بن همام في الانتخابات المقررة في الاول من حزيران/يونيو المقبل في زيوريخ الرئيس الحالي للفيفا السويسري جوزيف بلاتر، الا في حال تقدمت شخصية اخرى بترشحها قبل نهاية الشهر الحالي وهي المهلة القصوى للقيام بذلك.

وقال بن همام في مؤتمر صحافي حاشد في مقر الاتحاد القاري "بعد دراسة عميقة، قررت التقدم بترشحي لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم متسلحا بمحبتي لكرة القدم التي خدمتها على مدى 40 عاما".

واضاف "لقد حصلت على دعم اللجنة التنفيذية في الاتحاد الاسيوي الخميس، واعتقد بان التغيير ضروري، لدي الرغبة والعزم لخدمة الفيفا".

واشار الى ان بلاتر قدم الكثير لكرة القدم العالمية على مدى اكثر من 30 عاما قضاها كامين عام اولا ثم كرئيس لكنه قال "لقد حان الوقت لرؤية وجوه جديدة في اعلى منصب كروي".

وفي سؤال عما اذا كان يعتقد بان اسيا باكملها ستدعمه في الانتخابات المقبلة قال "بالطبع امل ان تكون اسيا موحدة خلفي، لكني احظى بصداقات كبيرة ايضا في الاتحادات الاخرى وسأقوم بجوات مكوكية في الشهرين المقبلين على مختلف الاتحادات الوطنية لكي اقنعها بصوابية افكاري".

واعتبر بان نسبة حظوظه متساوية مع بلاتر بنسبة 50 في المئة لكل منهما.

وكان بن همام صرح على موقعه الخاص قبل ايام في اشارة واضحة الى نيته خوض الانتخابات المقبلة "المنافسة هي أفضل وسيلة كي تتحلى المؤسسات بالحيوية. المنافسة أمر جيد للمنظمات سواء على صعيد الرئاسة او أي مناصب اخرى".

وبات بن همام اول شخصية من القارة الاسيوية يتصدى لرئاسة الفيفا، علما بان ثمانية رؤساء تعاقبوا على سدة الرئاسة منذ ان ابصر الاتحاد الدولي النور عام 1904، بينهم سبعة اوروبيين وبرازيلي.

ويريد بن همام في حال نجاحه في اعتلاء سدة الرئاسة ان يكون الاتحاد الدولي اكثر شفافية في اتخاذ القرارات وقال في هذا الصدد اليوم "سأطالب بشفافية اكثر داخل الفيفا وافساح المجال امام مختلف الهيئات لابداء رايها بصراحة وخصوصا الاندية لاننا لا نستطيع تجاهل حقوقها، يتعين علينا احترام الاندية وبدورها يتوجب عليها احترام الاتحادات الوطنية".

وكان بن همام وهو عضو في اللجنة التنفيذية للفيفا منذ 1996 المح عدة مرات انه يعتزم خوض الانتخابات ضد بلاتر قبل ان يعلن قراره رسميا اليوم الجمعة من مقر الاتحاد الاسيوي في كوالالمبور.

ويتمتع بن همام بالاحترام داخل اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي حيث يشغل منصبه فيها منذ عام 1996 ولعب دورا كبيرا في حصول بلاده على شرف استضافة كاس العالم 2022، وهو رئيس مشروع الهدف "غول" المخصص لمساعدة الدول النامية حيث تحصل هذه الدول على مساعدات مالية لبناء مقار لها او ملاعب تدريبية وغيرها.

وكان بن همام بات اول شخصية عربية تتبوأ سدة رئاسة الاتحاد الاسيوي عام 2002 بعد ان بقيت في عهدة رؤساء ماليزيين تعاقبوا على المنصب منذ انشاء الاتحاد القاري في منتصف الخمسينات.

وشهدت الكرة الاسيوية نهضة كروية كبيرة منذ ان استلم بن همام منصبه خصوصا الرؤية الاسيوية التي وضعت للارتقاء بمستوى الكرة في اسيا، واطلاق دوري ابطال اسيا للمحترفين بنسخته الجديدة بحسب معايير معينة والتزام بدفتر شروط، بالاضافة الى دوره في ضم استراليا الى كنف الاتحاد الاسيوي.