القضاة التونسيون يتهمون الحكومة بمحاولة 'ابتزازهم'



لا مجال للمزايدات وتوظيف القرارات القضائية لحساب أطراف معينة

تونس - اتهمت نقابة القضاة التونسيين حكومة الائتلاف الثلاثي الذي تقوده حركة النهضة الإسلامية بممارسة الابتزاز والضغط على القضاة واستهداف استقلاليتهم بهدف التأثير على مسار بعض القضايا خدمة لمصالح فئوية ضيقة.

وشددت النقابة في بيان وزعته مساء الأربعاء في أعقاب اجتماع هيئتها الإدارية على أنها "ترفض قطعيا مختلف أشكال الضغط على القضاة بهدف التأثير على سير القضاء خدمة لمصالح فئوية ضيقة".

وأعربت عن مساندتها لكل القضاة الذين تم استهدافهم من خلال الضغط عليهم كما أعربت عن استعدادها لممارسة كافة الأشكال النضالية والقانونية للتصدي لهكذا ممارسات دفاعا عن استقلالية القضاة وحيادهم.

ويتولى وزارة العدل القيادي في حركة النهضة نور الدين البحيري.

وتقول مصادر قضائية إن وزارة العدل تتدخل مباشرة في سير عمل القضاة الأمر الذي نفاه البحيري مشيرا إلى أن القضاة يتمتعون باستقلالية تامة في ممارسة مهنتهم.

وقال البيان الذي وقعته رئيسة النقابة روضة العبيدي إنه لا مجال للمزايدات وتوظيف القرارات القضائية لحساب أطراف معينة.

وأعلنت العبيدي أن نقابة القضاة ستعقد ندوة صحفية خلال الأسبوع المقبل لكشف الممارسات والملابسات التي تمارس يوميا بهدف تطويع القضاة.

ودعت نقابة القضاة التونسيين كافة مكونات المجتمع المدني إلى مساندة القضاة في التصدي لمحاولات الابتزاز التي يتعرضون إليها.

وتجمع أحزاب المعارضة على أن القضاء في ظل حكومة النهضة غير مستقل وأن القضاة يتعرضون إلى عدة أشكال من الضغط من أجل تركيعهم.