القضاء الفرنسي يحكم بملكية 'دي دي' للشاب خالد

'لا يمكن السطو على أغنية ذائعة الصيت'

الجزائر - برأ القضاء الفرنسي الثلاثاء، الشاب خالد في قضية سرقة أغنية "دي دي" التي رفعها ضده الشاب رابح، الذي قدم شكوى باعتباره الملحن الأصلي للأغنية حيث اعتبرت المحكمة أن القضية باطلة وحكمت على صاحب الدعوة بالتعويض للشاب خالد.

وقدم الشاب خالد للقضاء الفرنسي، الشريط الأصلي للأغنية والذي عثر عليه لدى إحدى المنتجين في ولاية وهران مع مئات الوثائق، التي تثبت ذلك ومن ثم أقر الخبير المستقل، الذي عينه القضاء الفرنسي إلى أن الأغنية ملك للشاب خالد، وفقا لصحيفة الوطن الجزائرية.

وقال الشاب خالد، الملقب بملك الراي، إن هذه القضية سببت إزعاجا له ولعائلته، مشيرا إلى أن أغنية "دي دي" ذائعة الصيت ولا يمكن لأي أحد السطو عليها، ورفض تشويه مسيرته الفنية الطويلة.

وكان الشاب خالد قد تعرض في ابريل/نيسان 2015 إلى سيناريو غير متوقع حيث وجد نفسه متورطًا في واحدة من أكبر قضايا الاحتيال الفنّي في العالم، ومهددا بعقوبة قاسية ماديا ومعنويا، فقد نطقت محكمة باريس العليا، بحكم يجرده من ملكية موسيقى أغنية دي دي الشهيرة، وإعادتها إلى مؤلفها الأصلي الشاب رابح.

وقد رفع الشاب رابح قضية أشار فيها أنه هو المؤلف الحقيقي لموسيقى أغنية دي دي التي صنعت شهرة الشّاب خالد، فقد لحنّها عام 1987، وأصدرها في أغنية حملت عنوان "عانقي وسلمي"، وهي أغنية مسجلة في الديوان الوطني لحقوق المؤلف في الجزائر، أصدرها وروج لها المغني نفسه أكثر من أربع سنوات قبل صدور أغنية دي دي عام 1991.