القضاء البريطاني يحكم بسجن ابو حمزة المصري 7 سنوات

مسجون منذ عام ونصف

لندن - حكم على الامام المتطرف ابو حمزة المصري الثلاثاء في لندن بالسجن سبعة اعوام بتهمة التحريض على القتل والكراهية العنصرية.
وقال القاضي انطوني هيوز عند تلاوة الحكم على الامام الاعور المبتور اليد ان ابو حمزة استخدم سلطته لتشجيع الحضور خلال خطبه على القتل باعتباره واجبا دينيا.
ويفترض ان يقضي ابو حمزة (47 عاما) في السجن ثلثي مدة عقوبته على الاقل اي 56 شهرا. والامام السابق الموجود في سجن بلمارش اللندني المحاط بتدابير امنية مشددة منذ ايار/مايو 2004، امضى حتى الان 18 شهرا في السجن ستخفض من عقوبته.
وكان ابو حمزة الامام السابق لمسجد فنسبري بارك قد ادين في وقت سابق الثلاثاء بست تهم تحريض على القتل وتهمتين بـ"استخدام كلمات متوعدة ومتطرفة او مهينة بهدف اثارة الكراهية العنصرية" وايضا بحيازة وثائق يمكن ان تستخدم في اغراض ارهابية.
وفي اطار هاتين التهمتين الاخيرتين، حكم على ابو حمزة بالسجن 21 شهرا وثلاث سنوات من السجن لكن تم دمج هاتين العقوبتين بالعقوبة الاولى اي السجن سبع سنوات.
وعند انتهاء هذه العقوبة يمكن ان يتم تسليم ابو حمزة، المصري الاصل الذي قد يجرد من جنسيته البريطانية، الى الولايات المتحدة حيث هو ملاحق بتهمة الارهاب.