القضاء الألماني يحظر أجزاء من قصيدة تسخر من إردوغان

القرار القضائي ينهي أزمة بين البلدين

هامبورغ - أكدت محكمة في هامبورغ (شمال ألمانيا) الجمعة حكما سابقا منع فكاهي ألماني من ترديد مقاطع من قصيدة ساخرة تتضمن إهانات للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، ما تسبب بأزمة دبلوماسية بين البلدين.

وكان القضاء الألماني منع في مايو/أيار 2016 بث عدة مقاطع من قصيدة ليان بوهمرمان ألقاها وبثتها في مارس/اذار 2016 شبكة التلفزيون العامة "زد دي اف نيو" وتضمنت اتهامات لإردوغان بأن لديه ميولا جنسية نحو الأطفال والحيوانات.

ومن أصل أبيات القصيدة الـ24 التي أثارت غضب إردوغان واستدعت تدخل المستشارة انغيلا ميركل، لم يسمح القضاء سوى بنشر ستة منها.

وجاء في حيثيات الحكم "مع أنه من الواضح للمشاهد أن الوصف الوارد عن الحياة الجنسية للمشتكي غير واقعي، هذا لا يعني مع ذلك أن على الشخص المعني أن يتحمل الاهانات والشتائم".

وتخلى القضاء الألماني في أكتوبر/تشرين الأول 2016 عن ملاحقة الفكاهي الألماني جنائيا نزولا عند طلب الرئيس التركي.

وشرح بوهمرمان في تلك الفترة أنه تعمد المبالغة واستخدام الشتائم للتشديد على حقيقة ما هو التشهير وليقول إن الانتقادات السياسية التي يوجهها في تركيا معارضو النظام إلى إردوغان ويتعرضون بسببها للملاحقة ليست تشهيرا.

وتسببت هذه القضية مع غيرها في توتير العلاقة بين البلدين خلال العام الماضي. كما نددت تركيا أيضا بتصويت النواب الألمان على قرار يصف المجازر بحق الأرمن في مطلع القرن الماضي في عهد الإمبراطورية العثمانية، بالإبادة.

ووضعت القصيدة الساخرة من إردوغان، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في حرج شديد بين الحفاظ على اتفاق الهجرة مع تركيا وبين الحفاظ على قيم ألمانيا ومنها ما يتعلق بحرية التعبير.

وتخشى ميركل في ظل السجالات في بلادها وفي تركيا وأيضا وسط توتر بين أنقرة أوروبا من أن يندفع الرئيس التركي إلى إلغاء أو تعليق العمل باتفاق الهجرة.