القسنطينيون يستعدون: مدينة الجسور المُعلّقة عاصمة الثقافة العربية 2015

مدينة الحجر القديم تفتح صندوق اسرارها

قسنطينة (الجزائر) - أصبح قرار اختيار قسنطينة كعاصمة للثقافة العربية عام 2015 موضوع العام والخاص ولا يكاد يخلو من نقاش في أحاديث سكان مدينة الصخر العتيق.

فعند الحديث عن احتضان مدينة الجسور المعلقة لهذه التظاهرة الثقافية يتقاسم عامة المواطنين مع الفنانين ورجال الثقافة و المسؤولين المحليين الشعور بالافتخار لاحتضان مدينتهم التي يفوق عمرها ألف سنة لهذا الحدث الهام غير ان ذلك لا يمنعهم في ذات الوقت من تقاسم "بعض المخاوف".

وتحوم مخاوف عموم القسنطينيين على وجه الخصوص حول الورشات الضخمة المنتشرة عبر مدينتهم على غرار أشغال الجسر الذي يعلو وادي الرمال الذي يفترض "استكمال أشغاله في 2014 حسب ما تنص عليه الآجال المتعاقد عليها من أجل إضفاء صورة تليق بمدينة الصخر العتيق" على حد تعبير الطالب الجامعي مهدي.ن (24 عاما).

فمنذ الإعلان عن اختيار قسنطينة عاصمة للثقافة الاسلامية من طرف المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) يكتنف القسنطينيون شعورا حقيقيا بالفخر والاعتزاز كيف لا وهي عاصمة نوميديا وقد اتخذها ماسينيسا عاصمة لمملكته و شهدت مولد أب الإصلاح الجزائري الإمام عبدالحميد بن باديس إبان الاحتلال الفرنسي للبلاد.

وبالفعل فإن فناني المدينة ورجال الثقافة جد سعداء برؤية سيرتا العتيقة "تنتعش" ثقافيا خلال سنة بأكملها وينتظرون "على أحر من الجمر" هذا الحدث الذي سيضفي على مدينتهم حركية ثقافية.

ومن بين هؤلاء الفنانين محمد الطاهر عرباوي رجل ثقافة جد معروف كونه شغل منصب رئيس المجلس الشعبي البلدي بقسنطينة بين 1975 و 1984 يرى في جعل قسنطينة عاصمة للثقافة العربية " فرصة للتعريف أكثر بمدينة الجسور المعلقة ولكن أيضا الجزائرعامة (...) و هو تعزيز لجزء من هويتنا".

ولدى تطرقه للحركية الاجتماعية و الثقافية التي سيتم بعثها في المنطقة لدعم هذه التظاهرة ألح المتحدث على"المسؤولية الملقاة على عاتق الحركة الجمعوية للإعداد للحدث".

ويرى في هذا الصدد أنه يتعين "مواصلة عمليات معالجة البيئة وتعزيزها أكثر بانخراط المواطنين المخلصين في تطبيق التدابير التي تلمع صورة البلاد".

وأكد السيد عرباوي في هذا الصدد على ضرورة إحداث "ثورة ذهنية حقيقية" لدى جميع مسؤولي المؤسسات التي تستقبل الجمهور والذين ينبغي عليهم اعطاء "أولوية مطلقة" لقواعد "النظافة والاحترافية" كما اشار الى ضرورة ايلاء عناية خاصة لاعادة تأهيل اللوحات التي تعين الشوارع و الأزقة وهي تعد أيضا حسبه- "جزءا من هوية المدينة وإحدى طرق تعزيز الهندسة المعمارية للمدينة".

أما الحاج محمد الطاهر الفرقاني الذاكرة الحية للمالوف القسنطيني فيعتبر أن تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015 هدية "ثمينة" لمدينة سيرتا التي اعاد انعاشها برنامج رئيس الجمهورية .

كما اشار الى أن هذا الحدث "الكبير" يشكل فرصة ثمينة "للكشف عن ثروات و تراث المدينة في مختلف المجالات الموسيقية و الثقافية و الفنية".

و أضاف المحدث بأن هذه التظاهرة تقتضي"الحنكة وحسن التصرف" لأن مدينة قسنطينة الجميلة جدا والغنية بتاريخها وبرجالها تمثل في حد ذاتها تراثا ثمينا جدا ينبغي المحافظة عليه وتقييمه حتى يتسنى تقديمه لضيوفها في أحسن صورة" مضيفا قائلا " إذا أطال الله عمري إلى ذلك الوقت سأكون جد مسرور بالمشاركة في هذه التظاهرة".

ومن جهته يرى السيد زهير بوزيد محافظ المهرجان الدولي للجاز"ديما جاز" بأن قسنطينة " مدينة عالمية بفضل تاريخها و الحضارات التي تعاقبت على أرضها".

و بالنسبة له فإن اختيار قسنطينة - المدينة التي يزيد عمرها عن ألفي سنة- عاصمة للثقافة العربية 2015 من شأنه أن "يعزز مكانة المدينة ويجعلها تعيد الاعتبار لمنشآتها الثقافية وهياكل الاستقبال بها (...) كما يشكل هذا الحدث أيضا فرصة للانفتاح على باقي الثقافات وتثمين تراثها".

وقد ذهب السيد بوزيد إلى حد اقتراح إنجاز مدينة للموسيقى وهي المنشأة حسبه- التي ستتألق عبر ولايات شرق البلاد وستساهم من خلال مضاعفة النشاطات الثقافية في "تغطية العجز الكبير المسجل في مجال احتضان الأحداث الثقافية الكبرى".

ومن جانبه يرى السيد جمال فوغالي مدير الثقافة لولاية قسنطينة بأن هذا الحدث "يشكل انتعاشا حقيقيا لعاصمة الشرق الجزائري على جميع الأصعدة (...) وسيسمح بتعزيز المنشآت الثقافية بعاصمة الولاية وكذا في جميع بلدياتها". وأضاف المتحدث أن الجزائر " اكتسبت خبرات كبيرة بفضل تنظيمها لتظاهرتي \'الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007\' و\'تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2011\'" .

وأوضح ذات المسؤول أنه سيتم تسخير ميزانية و برنامجا خاصين لهذه التظاهرة متوقعا تسطير برنامج للمشاريع التي سيتم إنجازها والمنشآت التي ستتم ترقيتها و المواقع التاريخية والأثرية التي سيتم تسليط الضوء عليها بالاعتماد على اقتراحات المسؤولين المعنيين بالجانب الثقافي".

غير أن هذا التفاؤل باحتضان مدينة الجسور المعلقة طيلة سنة كاملة لفعاليات عاصمة ثقافية عربية لم يمنع بعض القسنطينيين لبعض" المخاوف" بشأن تأخر انجاز بعض المشاريع في آجالها المحددة وفي هذا الصدد ترى الاستاذة أسماء.ب التي التقتها واج بوسط المدينة بأن التظاهرة "ستفضي بالتأكيد جديدا بالنسبة الى نظافة المدينة و إلى بعث ديناميكية تعود بالفائدة على قسنطينة عشريات قادمة".

وبالنسبة لنبيل.م مهندس فان تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية "ستسمح لهذه المدينة باستنشاق عبير الحياة و النبش في تاريخها العريق والتألق خلال سنة (...) شريطة أن تنظم السلطات المحلية نفسها جيدا و أن تضع برنامجا حقيقيا للتظاهرة و تنجز جميع المنشآت الضرورية في الوقت المناسب". في الأخير يمكن الجزم بأن تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية" قد بدأت بالفعل.