القرضاوي يدين المسلمين المتطرفين

عمدة لندن لم يأبه بالحملة على القرضاوي ودعاه لزيارة لندن مجددا

لندن - دان الداعية القطري المصري الاصل يوسف القرضاوي في مقابلة مع القناة الرابعة في التلفزيون البريطاني ليل الثلاثاء الاربعاء رجال الدين المسلمين المتطرفين.
وقال الشيخ القرضاوي "هناك بين المسلمين جماعات هامشية تمثل قوة العنف والتطرف مثل ابو حمزة وابو قتادة لكن ليس لها اي وزن لا في المعرفة ولا فعليا او بين المسلمين".
واعتقل ابو حمزة الامام السابق للجامع السلفي في فينسبوري بارك في ايار/مايو في لندن في اطار طلب من الولايات المتحدة بتسلمه من اجل اعمال ارهابية.
ولاحقت الحكومة البريطانية ابو حمزة المصري بسبب خطبه المضادة للغرب. وقد اسامة بن لادن بانه "رجل جيد".
اما ابو قتادة الذي يعتقد انه زعيم القاعدة في اوروبا، فتتهمه الحكومة البريطانية بانه "اوحى" باعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة وهو معتقل حاليا في سجن بلمارش في لندن، في اطار القانون البريطاني المضاد للارهاب.
وقال القرضاوي "لولا الاعلام الذي وضع هذا الامر في الواجهة لما سمع احد بهم". واضاف "ان المسلمين في بريطانيا بغالبيتهم متعاونون و بناؤون. ندعو الى الحب لا الى البغض، الى التسامح لا الى التطرف، الى السلام لا الى الحرب".
وردا على سؤال عن العمليات الانتحارية في اسرائيل، قال القرضاوي مجددا ان هذا النوع من العمليات "يسمح به" الاسلام. واضاف ان "هذه العمليات ضرورية لان الفلسطينيين بكل بساطة لايملكون وسائل اخرى لمواجهة اعدائهم".
وقال "عندما ترون الفلسطينيين يقتلون كل يوم وتدمر بيوتهم وتقطع اشجارهم وتصادر اراضيهم، ماذا يستطيعون ان يفعلون؟ اعطوهم مروحيات الاباتشي والدبابات ولن يقدم احد منهم الى عمليات استشهادية".
وكان وصول القرضاوي الى لندن في الخامس من تموز/يوليو لالقاء محاضرات حول الاسلام اثار سخط المنظمات اليهودية التي تتهمه بدعم العمليات الانتحارية في اسرائيل.
وعلى الرغم من ذلك، دعاه عمدة لندن العمالي الى "العودة الى بريطانيا من اجل دورة محاضرات جديدة".