القربي: حادثة مقتل الشبواني تفرض مراجعة على أساليب مقاتلة القاعدة

صنعاء - من رايسا كاسولوفسكي
من يريدون منا المساعدة في مكافحة الارهاب عليهم ان يساعدونا بامدادنا بالدعم اللوجيستي.. بالتدريب.. بالسلاح

قال وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي الاثنين ان اليمن قد يراجع أساليبه في قتال المتشددين بعد الغارة الجوية التي كانت تستهدف تنظيم القاعدة وقتل فيها وسيط الحكومة وتسببت في تفجر قتال بين قبيلته والجيش.

وأضاف القربي ان تحقيقا تجريه الحكومة بشأن غارة الاسبوع الماضي التي قتلت جابر الشبواني وأربعة اخرين سيتطرق أيضا الى ما اذا كانت طائرات دون طيار شاركت في العملية.

وقال القربي "اذا كانت هناك طائرة دون طيار ولم نعرف.. فعندئذ علينا معرفة ما اذا كانت استخدمتها قوات الامن اليمنية أو اخرون.. الا اننا لا نعرف كيف وقع الحادث. يتعين علينا انتظار نتائج التحقيق."

وحين سئل بشأن ما اذا كانت الاطراف الاخرى تشمل الولايات المتحدة قال القربي "نعم."

وأصبح اليمن مصدر قلق أمنيا رئيسيا في الغرب بعد أن أعلنت ذراع تنظيم القاعدة التي تتخذ من اليمن مقرا لها مسؤوليتها عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة متجهة الى الولايات المتحدة في 25 ديسمبر/كانون الاول الماضي.

وقال مسؤولون أميركيون الاسبوع الماضي ان الجيش الاميركي وأجهزة المخابرات الاميركية كثفوا عملية جمع المعلومات باستخدام طائرات استطلاع وأقمار صناعية وأجهزة اعتراض الاشارات لرصد أهداف القاعدة داخل قاعدتهم في اليمن وحولها.

وأوضح القربي ان اتخاذ الحكومة اليمنية لاجراء اضافي ردا على مقتل الشبواني سيعتمد على نتيجة التحقيق. وكان الشبواني نائبا لمحافظ مأرب التي وقعت فيها الغارة الجوية.

وقال وزير الخارجية اليمني "يمكن ان تكون هناك ملاحقات قضائية.. يمكن ان تكون هناك قرارات خاصة بالامن السياسي بشأن القضية. قد تكون هناك أيضا معالجة للاسلوب (المستخدم) في مكافحة الجماعات الارهابية والارهاب في اليمن."

وفي الايام التي تلت الغارة الجوية التي وقعت يوم 25 مايو/ايار اشتبك أفراد من قبيلة الشبواني مع قوات الامن وفجروا مرتين خطا لانابيب النفط يمر عبر مأرب.

وقال مسؤولون ان الشبواني كان في طريقه للقاء أعضاء في القاعدة سعيا لاقناعهم بالاستسلام. وعبرت هيئة أمنية عليا في اليمن عن الاسف لمقتل الشبواني ووصفته بأنه شهيد.

وقال مسؤولون أميركيون عندما سئلوا بشأن الغارة ان واشنطن تقوم بدور مساند لليمن من خلال مساعدة القوات اليمنية في رصد وتحديد الاهداف بدقة.

وأعرب القربي عن عدم خشيته من رد فعل عنيف محتمل من اليمنيين الذين يعارضون التدخل الاميركي. وقال "هذا (التدخل) يتمشى مع طلب اليمن مكافحة الارهاب."

وأضاف قائلا "من يريدون منا المساعدة في مكافحة الارهاب عليهم ان يساعدونا بامدادنا بالدعم اللوجيستي.. بالتدريب.. بالسلاح. هذا ما نريده منهم..من الاميركيين والاخرين في معركتنا ضد الارهابيين."

وقال رئيس الوزراء اليمني الاحد ان اليمن لن يقبل أي محاولة من الولايات المتحدة لاغتيال رجل الدين المتشدد المولود في أميركا أنور العولقي على أراضيه. والعولقي مطلوب من جانب واشنطن حيا أو ميتا ويعيش متخفيا في اليمن حاليا.