القراصنة يمنحون الحلف الأطلسي فرصة الانتشار بخليج عدن

سفن الحلف الأطلسي لم تستطع منع القراصنة من احتجاز الناقلة السعودية

بروكسل - يفكر حلف شمال الاطلسي الذي ينشر حتى منتصف كانون الاول/ديسمبر سفنا قبالة سواحل الصومال للتصدي لاعمال القرصنة، في الدور الذي يمكن ان يضطلع به على المدى الطويل في المنطقة حسب ما اعلن متحدث باسمه الثلاثاء.
وقال جيمس اباتوراي للصحافيين ان "الحلف الاطلسي سيدرس امكانية الاضطلاع بدور على المدى البعيد" في المنطقة مذكرا بان مهمة السفن الاربع الايطالية واليونانية والبريطانية والتركية المشاركة في عملية مكافحة القرصنة التي اطلقها التحالف العسكري الغربي نهاية تشرين الاول/اكتوبر"، "ستنتهي في منتصف كانون الاول/ديسمبر".
واشار المتحدث الى امكانية تقديم الحلف "دعم اضافي لعملية الاتحاد الاوروبي" التي تعد "اكبر واكثر تناسبا مع مهمة" محاربة القرصنة.
وصادق الاتحاد الاوروبي في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر على ارسال اسطول من سبع سفن حربية على الاقل مدعومة بطائرات استطلاع بحري قبالة سواحل الصومال في كانون الاول/ديسمبر.
وازدادت هجمات القراصنة قبالة سواحل الصومال منذ مطلع السنة بشكل كبير بعد تعرض 92 سفينة اجنبية لهجمات على ايدي قراصنة صوماليين في المحيط الهندي وخليج عدن هذا العام بحسب المكتب البحري الدولي ومقره كوالالمبور في ماليزيا.
وبعد ان اشار الى انه لا يمكن للحلف الاطلسي تجاهل اعمال القرصنة، قدر بـ100 مليون دولار قيمة الفديات التي دفعتها حتى الان شركات خاصة للقراصنة الذين احتجزوا سفنا تابعة لها.
وتسير سفينتان حربيتان دوريات في خليج عدن وقبالة سواحل الصومال لردع القراصنة وسفينتان اخريان لمواكبة سفن برنامج الاغذية العالمي لنقل مساعدات لحوالى مليوني صومالي مهددين بالجوع.
وسمح تحرك سفن الاطلسي حتى الان بنقل بامان نحو "سبعة الاف طن من المساعدات الانسانية" بحسب اباتوراي.
وقال ان هذا التهديد يحمل ناقلات النفط على سلوك ممرات بحرية اطول في حين ان كل يوم اضافي من الرحلة البحرية يكلف اصحاب السفن 20 الى 30 الف دولار.
واكد المتحدث ان الحلف الاطلسي لم يكن قادرا على منع قراصنة من الاستيلاء على ناقلة نفط سعودية في نهاية الاسبوع قبالة سواحل كينيا.
وقال "لسنا موجودين في هذه المنطقة" موضحا ان الحادث وقع "على بعد الاف الاميال البحرية من الموقع الذي يقوم فيه الحلف بعملياته".
وكان قراصنة صوماليون احتجزوا في نهاية الاسبوع الماضي ناقلة النفط السعودية "سيريوس ستار" المحملة بمليوني برميل من النفط قبالة مرفأ هرارديري احد معاقلهم.