القذافي يطالب ايطاليا بتعويض ليبيا عن سنوات الاستعمار

الوعود الايطالية لليبيا لم تنفذ حتى اللحظة

مصراتة (ليبيا) - هدد الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي الثلاثاء ايطاليا بانها "ستخسر مصالحها" في ليبيا ما لم تعمد الى دفع تعويضات عن سنوات الاستعمار الايطالي لليبيا.
وقال القذافي في مهرجان نسائي جرى في مصراتة (250 كلم شرق طرابلس) بمناسبة ذكرى جلاء ايطاليا عن ليبيا عام 1969 ان ايطاليا "ستخسر مصالحها في ليبيا وستكون خسارة كبيرة للشركات الايطالية في حال لم تكترث ايطاليا لتنفيذ الاتفاق الذي ابرم مع ليبيا بشان التعويض عن سنوات الاستعمار".
وكان البلدان وقعا في تموز/يوليو 1998 اعلانا مشتركا حول الفترة الاستعمارية الايطالية لليبيا اعتذرت ايطاليا بموجبه رسميا من الشعب الليبي عن الاضرار التي يمكن ان تكون سببتها له خلال فترة احتلال ليبيا، كما تضمن تعهدات ايطالية حول نزع الالغام وبناء مستشفى اضافة الى نقل ليبيين اصيبوا بجروح بسبب هذه الالغام الى ايطاليا للمعالجة.
وزار رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني في تشرين الاول/اكتوبر 2002 ليبيا وبحث مع القذافي مسالة تنفيذ هذا الاعلان.
وقال القذافي في كلمته "ان ضحايانا لا يمكن ان نثمنهم بثمن، ويجب على ايطاليا ان تنفذ اتفاق التفاهم (الاعلان المشترك) الذي تم مع طرابلس اي دفع تعويضات وكشف مصير الليبيين المفقودين ورد المسروقات من الآثار الليبية الى جانب بناء عدد من المستشفيات في المدن التي تعاني من الالغام الايطالية".
الا انه مع ذلك عاد ووصف ايطاليا بانها "دولة صديقة ساندت ليبيا خلال ازمة لوكربي".
ووصل القذافي الى مكان المهرجان محاطا بنحو عشرين امرأة من حراسه وسط هتافات نحو الف امرأة شاركن في المهرجان.
وتعتبر ليبيا المورد الرئيسي للنفط الى ايطاليا لكن العلاقات توترت مرارا بسبب المسالة الاستعمارية. فالعقيد القذافي يطالب بدفع تعويضات بينما تعتبر روما ان المسالة قد سويت باتفاق ابرم في 1956 مع الملك الليبي ادريس السنوسي.