القذافي يبدأ زحفه 'المقدس' على بنغازي

الهروب الكبير من زحف القذافي

طرابلس – اعلن التلفزيون الليبي الرسمي مساء الاربعاء ان القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي "طهرت مدينة اجدابيا من العصابات المسلحة" في اشارة الى المتمردين.

وبث التلفزيون الليبي مشاهد قال انها من "مدينة اجدابيا التي تم تطهيرها من عصابات الارهابيين المسلحة والمرتزقة والارهابيين المرتبطين بالقاعدة".

واظهرت هذه المشاهد جنودا يحتفلون بالسيطرة على المدينة.

وكانت السلطات الليبية اعلنت الثلاثاء ان اجدابيا باتت تحت سيطرة القوات الحكومية. لكن شهودا افادوا ان المعارك تتواصل في المدينة ومحيطها.

وذكر طبيب في مستشفى المدينة ان 26 شخصا على الاقل قتلوا في اجدابيا جراء القصف المستمر منذ الثلاثاء.

وكان الزعيم الليبي معمر القذافي أعلن تصميمه على "سحق الاعداء" وتوعدت قواته بالهجوم قريبا على بنغازي معقل الثورة، فيما يبقى الغرب عاجزا عن وقف القمع الدموي الذي يتعرض له الثوار.

وخيم الهدوء صباح الاربعاء في طبرق في اقصى الشرق الليبي. وأذاع التلفزيون الليبي رسالة تحث كل القوات المسلحة الموالية للزعيم معمر القذافي بشرق ليبيا على الانضمام لزحف القوات الحكومية نحو بنغازي معقل المعارضة المسلحة.

في المقابل، كانت الشوارع شبه خالية في بنغازي ثاني مدن ليبيا التي سيطر عليها الثوار في 17 شباط/فبراير وجعلوا منها مقر المجلس الوطني الانتقالي الذي شكلته المعارضة. وما زال الطريق بين المدينتين تحت سيطرة الثوار، بحسب الصحافيين.

وتشهد ليبيا منذ 15 شباط/فبراير انتفاضة ضد النظام الاستبدادي لـ"قائد الثورة" الليبية الحاكم منذ 42 عاما، تحولت الى ما يشبه حربا اهلية.

وبعد شهر على اندلاع الانتفاضة، توعد القذافي في كلمة بثها التلفزيون الليبي مساء الثلاثاء ب"سحق الاعداء".

وقال "اذا كانت هذه مؤامرة خارجية سنسحقها وان كانت داخلية سنسحقها، اذا كانت زندقة او دروشة سنسحقها وسنهزمها" ناعتا المتمردين ب"الجرذان والكلاب الضالة".

واضاف "الاستعمار سيهزم، وفرنسا ستهزم، واميركا ستهزم، وبريطانيا ستهزم".

واثر هذا الخطاب العنيف، اعلن الجيش الليبي في بيان انه سيشن عملية وشيكة على بنغازي الواقعة على بعد نحو الف كلم شرق طرابلس.

واعلن الجيش الليبي في بيان موجه الى سكان بنغازي "ان القوات المسلحة قادمة لتأمينكم ورفع الغبن والظلم عنكم وحمايتكم واعادة الهدوء والحياة الطبيعية" الى المدينة.

وفي وقت تسعى فرنسا وبريطانيا لاستصدار قرار من مجلس الامن الدولي يجيز فرض حظر جوي على ليبيا لمنع قوات القذافي من قتل المدنيين قال سيف الاسلام "العملية العسكرية خلال 48 ساعة وينتهي كل شيء. اي حظر جوي يتكلمون عنه؟".

وقال خالد الكعيم وكيل وزارة الخارجية الليبية مساء الثلاثاء ان القوات الموالية للقذافي "في طريقها الى بنغازي".

واعلنت منظمة "اطباء بلا حدود" ان المنظمة سحبت الثلاثاء طاقمها من بنغازي. موضحة ان "الجميع يغادرون بنغازي، موظفون انسانيون وصحافيون".

وفي غرب البلاد يؤكد الثوار انهم ما زالوا يسيطرون على مصراته ثالث كبرى مدن ليبيا (150 كلم شرق طرابلس) ولكنهم يتوقعون هجوما من القوات الحكومية المحتشدة في ثكنة مجاورة.

واستعادت قوات القذافي الاثنين السيطرة على مدينة زوارة على مسافة 120 كلم غرب طرابلس.

يجري في ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه المشاورات في الهيئات الدولية حول الوسائل الممكن اتخاذها لوضع حد لاراقة الدماء في ليبيا.

واستبعدت الدول الكبرى في مجموعة الثماني خلال اجتماع في باريس الثلاثاء الخيار العسكري لوقف تقدم قوات القذافي لعدم قيام اجماع حوله، واكتفت باطلاق وعد بطرح قرار جديد هذا الاسبوع في الامم المتحدة ينص على عقوبات مشددة.

ومن المقرر ان تستانف دول حلف شمال الاطلسي الاربعاء اجتماعا يهدف الى بحث الخيارات العسكرية المتوافرة في حال قرر الحلف التدخل.

غير أن نوابا في برلمان الاتحاد الاوروبي نددوا الاربعاء بشدة ب"سلبية" الاتحاد الاوروبي امام الهجوم المضاد الذي تشنه قوات القذافي.

وقال رئيس الحزب الليبرالي البلجيكي رئيس الوزراء السابق غي فرهوفشدات "اذا استعاد القذافي بنغازي ستقع مجزرة حقيقية"، واضاف متأسفا "نرفض مساعدة الشعب الليبي في ثورته الديموقراطية" فيما هم تحت نيران القذافي.

واعلن سفير فرنسا لدى الامم المتحدة ان بلاده وبريطانيا اكدتا الثلاثاء دعمهما لفكرة صدور قرار يتضمن امكانية فرض حظر جوي في ليبيا بالرغم من معارضة عدة قوى لهذا المشروع.

وقال جيرار ارو للصحافيين ان "الوقت يداهمنا وخلال الساعات المقبلة اقل ما يمكننا القيام به هو فرض منطقة حظر جوي".

غير انه لا يتوقع التصويت على مثل هذا القرار قبل الخميس.

من جانبه اعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الاربعاء على مدونته الالكترونية ان "دولا عربية عدة" مستعدة "لمشاركة فاعلة" في عملية عسكرية في ليبيا مؤكدا ان "الوقت لم يفت" للتدخل عسكريا.

غير ان الاميركيين يلزمون الحذر بهذا الشأن ويقاومون الدعوات الى القيام بتحرك عسكري.

وردا على موقف فرنسا من الثورة الليبية، قال سيف الاسلام نجل القذافي في مقابلة مع شبكة يورونيوز ان طرابلس مولت حملة نيكولا ساركوزي للانتخابات الرئاسية الفرنسية في 2007 وطالبه "برد الاموال"، مؤكدا انه "مستعد لكشف كل شىء".

أما المانيا، فقد بقيت الاربعاء على موقفها المعارض فرض حظر جوي على ليبيا.

وأيدتها في ذلك ايطاليا التي اعتبرت ان "المجتمع الدولي لا يمكن ان يكون طرفا في الحرب" في ليبيا، مستبعدة أي مشاركة لها في تدخل من هذا النوع.

ويعقد وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الاسلامي السبت اجتماعا استثنائيا في جدة لمناقشة الوضع في ليبيا حسب ما افاد بيان للمنظمة.

وكان الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي اكمل الدين احسان اوغلي اكد الاسبوع المنصرم تاييده لفرض حظر جوي على ليبيا وذلك خلال اجتماع خاص عقدته المنظمة على مستوى مندوبي الدول الاعضاء لمناقشة الوضع في ليبيا.

واقرت السلطات الليبية الاربعاء ان الثوار اعترضوا ناقلة نفط للمؤسسة الوطنية للنقل البحري التي يديرها هنيبال القذافي، وانهم اجبروها على الرسو في ميناء طبرق.

ومنذ 15 شباط/فبراير اسفر قمع الانتفاضة عن سقوط مئات القتلى على الاقل ودفع باكثر من 250 الف شخص الى الفرار.