القذافي وموغابي يريدان ان تكون قمة غانا مناسبة لاعلان الوحدة الافريقية

القذافي يرى في افريقيا مجالا حيويا لليبيا والعرب

طرابلس - قالت وسائل اعلام ليبية الخميس إن الزعيم الليبي معمر القذافي ورئيس زيمبابوي الزائر روبرت موغابي يريدان أن يتفق الزعماء الافارقة في الشهر المقبل على توحيد افريقيا تحت حكومة واحدة للمساعدة في حل مشكلاتها.
واتفق الاثنان وهما من أقدم زعماء العالم في محادثات أجريت في طرابلس الاربعاء على ضرورة تحويل الاتحاد الافريقي الذي يضم 53 دولة الى حكومة اتحادية خلال قمة لرؤساء دول الاتحاد تعقد في غانا في الاول والثاني من يوليو/تموز.
وقالت وكالة الجماهيرية للانباء أنه خلال لقاء الزعيمين "تم التشاور حول الدورة العادية القادمة لمؤتمر الاتحاد الافريقي في غانا حيث جرى التأكيد على أهمية اقامة الحكومة الاتحادية الافريقية."
وأضافت الوكالة ان هذه الحكومة "تجسد آمال وطموحات شعوب القارة والسبيل الوحيد لاستقلال افريقيا وتكريس حريتها على الصعيدين السياسي والاقتصادي وتحقيق التنمية والتقدم لشعوبها."
ويؤيد القذافي منذ فترة طويلة اقامة الولايات المتحدة الافريقية كوسيلة لتخليص القارة التي يسكنها 800 مليون نسمة من الاستعمار الغربي.
ويلقي هذا المشروع تأييدا معنويا من بعض الدول في افريقيا بما أن أول من طرح فكرة إقامة حكومة اتحادية افريقية كان كوامي نكروما أول رئيس لغانا واحد رواد الحركة القومية الافريقية حتى وان اعترى التطبيق مشاكل عملية.
ومن المقرر بحث هذه القضية في القمة التي تعقد في غانا والتي ستكون بعد 50 عاما من نيل غانا للاستقلال التي كانت في ذلك الحين أول بلد في افريقيا السوداء ينال استقلاله.
وقالت الوكالة ان الزعيمين بحثا أيضا عددا من القضايا الاخرى لكنها لم تذكر أي تفاصيل.
ولم يرد ذكر العلاقات في مجال الطاقة بين زيمبابوي وليبيا المنتجة للنفط.
وكانت زيمبابوي تحصل على النفط من ليبيا بموجب قرض بقيمة 360 مليون دولار الذي في اطاره من المفترض أن تسدد جزءا من الدين في صورة امداد ليبيا بمنتجات زراعية ولكن الاتفاق توقف في أواخر عام 2002 بعد عدم قدرة هاراري على تنفيذ التزاماتها.
واستمر الاتفاق الذي كان يغطي 70 في المئة من احتياجات زيمبابوي من الوقود لمدة أقل من سنة.
وتعاني زيمبابوي في الوقت الراهن من أزمة اقتصادية أسفرت عن أعلى معدل تضخم في العالم بعد أن تخطى 3700 في المئة ونسبة بطالة بلغت نحو 80 في المئة ونقص مزمن في الغذاء والوقود والعملة الاجنبية.