القذافي تحت القصف: لاخضوع، لا انهزام.. الى الأمام

" بنغازي ستثور"

طرابلس - اكد الزعيم الليبي معمر القذافي ان نظامه لن يخضع ابدا ولن يهزم في تسجيل صوتي بثه التلفزيون الليبي الثلاثاء وهزت طرابلس انفجارات جديدة بعد دقائق على بث خطابه.

وقال القذافي، الذي يتحدث لاول مرة منذ عدة اسابيع، متوجها الى التحالف الدولي الذي يطالبه بالرحيل، "لن نخضع ابدا، لن تستطيعوا هزيمة شعب مسلح (..) ستثور بنغازي ودرنة وطبرق والبيضا والجبل الاخضر سيكون هناك فدائي تحت كل شجرة في الجبل الاخضر، الى الامام بالزحوف المليوني شرقا وغربا".

واضاف "اتكلم والقصف بجانبي لكن روحي بيد الله لا افكر في الموت او الحياة بل القيام بالواجب".

واعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الثلاثاء ان الضغط سيتواصل على الزعيم الليبي معمر القذافي حتى تنحيه.

وقال اوباما "لقد كنا واضحين المستشارة وانا: على القذافي التنحي عن السلطة وتسليمها الى الليبيين، وسيتواصل الضغط عليه حتى يتنحى".

وقال الرئيس الاميركي ايضا انه يرى "اتجاها حتميا" يدفع نحو مغادرة العقيد القذافي، وذلك بعد دقائق على بث رسالة صوتية للزعيم الليبي اعلن فيها انه "لن يخضع ابدا" رغم غارات الحلف الاطلسي.

وتتعرض طرابلس لغارات يومية ينفذها حلف شمال الاطلسي الذي يتولى منذ نهاية اذار/مارس قيادة الحملة العسكرية على ليبيا بهدف حماية المدنيين.

عاشة القذافي تشكوالاطلسي الى القضاء الاوروبي

وقدمت عائشة القذافي، ابنة الزعيم الليبي معمر القذافي، الثلاثاء شكوى الى القضاء البلجيكي تتهم حلف شمال الاطلسي بارتكاب "جرائم حرب" كما افاد محاموها الذين سيسعون ايضا الى الغاء قرار الاتحاد الاوروبي بتجميد ارصدة النظام الليبي.

وقال المحامي الفرنسي لوك بروسوليه بعد قليل من تقديمه شكوى باسم عائشة القذافي الى نيابة بروكسل والنيابة الفدرالية البلجيكية ان "قرار الحلف الاطلسي باستهداف مسكن مدني في طرابلس يشكل جريمة حرب".

وتتعلق الشكوى بالغارة التي شنها الحلف الاطلسي في 30 نيسان/ابريل الماضي وقتل خلالها، وفقا لطرابلس، اصغر ابناء القذافي، سيف العرب (29 عاما) وثلاثة من احفاد الزعيم الليبي هم سيف (عامان) وقرطاج (عامان) ومستورة (اربعة اشهر) اضافة الى اصدقاء وجيران.

ويسمح قرار مجلس الامن رقم 1973 للحلف الاطلسي بالتحرك عسكريا لحماية الشعب الليبي لكن "حتى في حالة الحرب لا ينبغي الهجوم على مدنيين" كما اشار محام اخر لابنة القذافي يدعى جان شارل تشيكايا.

وجاء في نص الشكوى انه في المقابل "كان الهدف بناية مدنية يسكنها مدنيون (...) ولم يكن لا مركز قيادة او مركز رقابة عسكرية" للنظام الليبي.

واضاف البيان ان "السيدة عائشة القذافي بصفتها ام (مستورة) وعمة (سيف وقرطاج) واخت (سيف العرب) اصيبت بضرر بالغ مرتبط بلا نزاع بالوقائع موضع التنديد".

ويرى المحامون ان مسؤولي الحلف الاطلسي خططوا بعناية شديدة لعملياتهم بما لا يجوز الحديث معه عن "خطا" وانه يجب وصف هذه الغارة بانها فعل عمدي يشكل "جريمة حرب".

وفنيا قدمت الشكوى "ضد مجهول" لكنها تستهدف الحلف الاطلسي الذي يتخذ من بروكسل مقرا ما يمنح القضاء البلجيكي اختصاصا بنظر الدعوى.