القتل بالسلاح الأبيض يجتاح شوارع لندن

الخوف يطبع شوارع لندن خاصة اثناء الليل

لندن - شهدت لندن منذ الاحد مقتل ثلاثة شبان بينهم طالبان فرنسيان قتلا في جريمة وحشية عقبت سلسلة طويلة من جرائم القتل بالسلاح الابيض استهدفت شبانا منذ مطلع العام في العاصمة البريطانية بدون ان تتمكن الشرطة من وقفها.
وعدا الفرنسيين، قتل 18 فتى في جرائم عنيفة بينهم 13 بالسلاح الابيض منذ مطلع العام الجاري في لندن
وكان آخر ضحايا هذه السلسلة المأسوية الشاب شاكيلوس تاونسند (16 عاما) الذي عثر عليه الخميس في مدخل مبنى مكاتب في جنوب لندن وقد جرح بالسلاح الابيض وتوفي فجر الجمعة في المستشفى.
وقال المحقق كليف لايونز "انه حادث عبثي جديد قضى فيه شاب بالسكين".
وفي وقت تبدأ شرطة لندن التحقيق في هذه القضية الجديدة، كان محققوها الاكثر حنكة ما زالوا تحت صدمة قتل الشابين الفرنسيين لوران بونومو وغابريال فيريز.
وعثر على جثتي الطالبين في العلوم البالغين من العمر 23 عاما الاحد وقد طعنا باكثر من 250 طعنة سكين في شقة اشعلت فيها النيران في حي نيو كروس الشعبي جنوب لندن.
وخلال الاسبوع نفسه قتل حمودة بساعد (34 سنة) التونسي الجنسية بطعنة خنجر في حي "اولد كانت راود" على يد مراهق صومالي.
وان كانت ظروف الجرائم تختلف، الا ان سلاح الجريمة يبقى نفسه: السكين التي هي في غالب الحالات بحسب الشرطة مجرد سكين مطبخ عادية.
وقتل 17 شابا في جرائم عنيفة خلال الاشهر الستة الاولى من العام 2007 بالمقارنة مع 18 هذه السنة، غير ان ما يثير قلق الشرطة هو استخدام السلاح الابيض في معظم هذه الجرائم.
وفي 29 حزيران/يونيو قتل بن كينسيلا شقيق ممثلة تلفزيونية يبلغ من العمر ايضا 16 عاما طعنا اثناء مشاجرة في حانة.
وانتخب رئيس البلدية الجديد المحافظ في لندن بوريس جونسون على اساس برنامج نص على مكافحة الجريمة بلا هوادة.
واعلن هذا الاسبوع عن اعتقال 1200 شخص خلال عملية استمرت ستة اسابيع وضبط خلالها 528 سكينا.
وتجهزت بعض المدارس بآلات لرصد المعادن لتفتيش التلاميذ.
وذهب رئيس البلدية الى حد تحذير الشبان وقال "مهما حصل، ان صادفتم شجارا في الشارع، لا تتدخلوا لان احدا ما قد يكون يحمل سكينا". وشدد "اقول للشبان: لا تتدخلوا في الشجار، ابتعدوا عنه".
واعلنت شرطة لندن الجمعة تشكيل فريق خاص من 75 عنصرا لمكافحة هذه الآفة الجديدة.
من جهتها تمول الحكومة حملات توعية ومبادرات لحض الشبان على عدم استخدام السكاكين.
غير ان خبير الجرائم ديفيد ولسون الاستاذ في جامعة سيتي في بيرمنغهام شدد على وجوب بذل جهود بعيدة الامد لاقناع الشبان بان يضعوا ثقتهم في السلطات من اجل حمايتهم.
واوضح لوكالة فرانس برس ان الشبان ما دون السادسة عشرة من العمر يعمدون بشكل متزايد منذ خمس سنوات الى حمل سكاكين في تنقلاتهم.
وقال "انهم يحملون سكينا اولا لان هذا يعطيهم انطباعا بانهم رجال ويكسبهم الاحترام. لكن السبب الاكثر انتشارا هو ان الشبان يقولون انهم يشعرون بالخوف، اما على انفسهم او على اصدقائهم".
ويضيف "يشعرون بانهم لا يحظون بالحماية من جانب البالغين الذي يعتقدون انهم لا يبالون للمشاكل التي يواجهونها".