القتال في افغانستان اسوأ بعشر مرات من العراق

لدغة الأفعى ولا محاربة الافغاني

كامب سبايكر (العراق) - يؤكد الكابورال في الجيش الاميركي كونيل ماككول الذي شارك في معظم المعارك التي خاضتها قوات بلاده ضد الارهاب، من الجبال الافغانية الى لهيب صحراء العراق، ان جبهة افغانستان اسوأ بعشر مرات من جبهة العراق.

ويقول ماكول (23 عاما) العائد للتو من دورية استمرت خمس ساعات في الصحراء، الى كامب سبايكر قرب مدينة تكريت (180 كلم شمال بغداد) مركز محافظة صلاح الدين ومسقط راس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ان "افغانستان تختلف تماما، وهي اسوأ بعشر مرات من العراق".

وعادت الدورية بسلام من المنطقة التي ما زالت معقلا للمتمردين والتي تشهد باستمرار اعمال عنف دامية.

ولكن مقارنة مع افغانستان، حيث خدم ماكول بين شباط/فبراير 2006 وايار/مايو 2007، فان العراق اشبه ما يكون الى الجنة على حد قوله.

ووصل الضابط الشاب الى افغانستان وهو في الحادية والعشرين من العمر ولا يزال مصدوما من هول ما رآه في هذا البلد.