القبيسي يحاضر عن مشاريع هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بالقاهرة

"قصر الحصن"، والحماسة" أكثر الكتب مبيعاً

أبوظبي ـ على الرغم من حالة الطقس السيئة التي تشهدها مصر الآن، إلا أن جمهور معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الأربعين يتفاعل يوميا بشكل لافت مع أجنحة دولة الإمارات العربية المتحدة باعتبارها ضيف شرف المعرض هذا العام.
وتأتي مشاركة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ضمن الاستراتيجية الرامية للترويج للمشاريع الثقافية التي أطلقتها الهيئة مؤخراً، وفي مقدمتها جائزة الشيخ زايد للكتاب التي تحتفي بالكتاب والأدباء والمثقفين بجناح متميز تعرض فيه الأعمال الحائزة على جوائز الدورة الأولى للجائزة.
وكذلك مشروع الترجمة "كلمة" كأول مشروع من نوعه في الوطن العربي لترجمة النتاج الفكري والأدبي والعلمي العالمي، ويقوم بشكل خاص بدعم الناشر العربي وجعله عنصراً أساسياً في صناعة الكتاب العربي، والذي يتبنى بشكل أساسي إحياء الترجمة في العالم العربي وسد الفجوة في المكتبة العربية الناجمة عن قلة عدد الكتب المترجمة، مع عرض لباكورة إنتاج المشروع لستة كتب متنوعة كانت محط أنظار جمهور المعرض، كما اطلع الزوار على قائمة المئة كتاب المزمع ترجمتها خلال العام الجاري.
كما تأتي مشاركة "شركة كتاب" والتي أطلقت مؤخراً لإدارة معرض أبوظبي الدولي للكتاب والترويج له في المحافل العربية والدولية ضمن جناح الهيئة لاستقبال طلبات الاشتراك في معرض أبوظبي.
ويلذكر أن الإقبال الجماهيري على كتب دار الكتب الوطنية، التي تصدرها الهيئة، كونها دار نشر أصيلة قدمت على مدى سنوات إنتاجاً فكرياً وأدبياً متميزاً حيث حققت مبيعات قياسية في المعرض مقارنة بالأعوام السابقة وكان أكثر الكتب مبيعاً، هي: قصر الحصن، والحماسة، وذيل مرآة الزمان، وتمثيلات الآخر في أدب ما قبل الإسلام، والشيخ الأكبر، وفخامة السلاطين، وجامع الشروح والحواشي، والكتاب المسموع.
ويقدم جمعة القبيسي مدير دار الكتب الوطنية ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب محاضرة شاملة تتعلق بمشاريع الهيئة، دُعي لها المثقفون والأدباء العرب وجميع الناشرين المشاركين في معرض القاهرة الدولي للكتاب.