القاهرة تجمع مشعل وعباس لمصالحة حكومية ثانية




هنية في قاعة امتحانية

غزة - أكد رئيس الحكومة المقالة القيادي في حركة حماس، إسماعيل هنية، الأربعاء أن الأيام القادمة ستشهد جلسات حوارية مع حركة فتح في القاهرة، من أجل استكمال التفاهمات الداخلية وتطبيق اتفاق المصالحة.

وقال هنية خلال تفقده امتحانات الثانوية العامة في غزة "نحن الآن أمام مرحلة جديدة في كافة أماكن تواجد شعبنا الفلسطيني، نأمل أن تصل سفينة المصالحة إلى بر الأمان وأن نبدأ عمليا في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه".

وأوضح أن اللقاءات التي ستعقد في القاهرة بحضور رئيس لمكتب السياسي لحركة حماس والرئيس الفلسطيني محمود عباس "ستعمل على إنهاء القضايا العالقة بما في ذلك التوافق بشأن تشكيلة الحكومة ورئيس الوزراء القادم، لأنه حسب نص الاتفاق فإن هذه حكومة توافق وطني تعكس إرادات المجموع الوطني بشكل عام".

ولفت إلى أن "الامتحانات تجرى هذا العام موحدة بين الضفة الغربية وقطاع غزة مثل الأعوام السابقة، لكنها تتميز عن غيرها بأنها تجري في ظل المصالحة، وفي ظل أجواء إيجابية تصلنا من القاهرة حول خطوات جديدة من أجل تشكيل حكومة التوافق الوطني وتفعيل المنظمة وإنهاء ملف الاعتقال السياسي".

وأشار إلى أن حكومته والشعب الفلسطيني استطاعوا تخطي الحصار وإيجاد إبداعات مهمة لمسها الشعب الفلسطيني في المشاريع والبنية التحتية وتقليص معدل البطالة وإيجاد مجالات عمل للقوى العاملة.

وأشار هنية إلى تقارير دولية أكدت فشل الحصار وقدرة الحكومة والشعب الفلسطيني على تخطيه.

وقال "نحن الآن أقوى من هذا الحصار، والحصار بدأ بالانهيار بشكل فعلي، ونطالب العالم بإنهائه بشكل نهائي وفتح المعابر بشكل كامل".

وعبر عن تقديره للقيادة المصرية لفتحها معبر رفح، متمنياً المزيد من التسهيلات، وقال "معبر رفح مفتوح، ونشكر الأشقاء في مصر على التسهيلات التي تقدم على المعبر، لكن هذا ليس كل ما نتمناه، نريد المعبر بشكل أفضل، دون أي قيود وأي ضغوط".

وأشار إلى أن حكومته تتواصل مع القيادة المصرية، وتعمل على معالجة كافة الأمور بعيدا عن الإعلام، معربا عن أمله "أن نجد كافة التجاوب لننهي هذه المأساة التي استمرت منذ سنوات".