القاهرة: الحياة الثقافية تعود لقلعة صلاح الدين الأيوبي

قلعة صلاح الدين، علم هام من اعلام الحضارة الاسلامية في مصر

القاهرة - تحولت منطقة قلعة صلاح الدين الاثرية الى منطقة ‏جذب سياحي للمصريين والعرب والاجانب في ليالي الصيف الساخنة التي تشهدها القاهرة ‏هذه الايام فعادت الحياة الثقافية الى النشاط من جديد بمنتدى دولي للكتاب تبعه ‏‏مهرجان القلعة للموسيقى الذ بدأ فعالياته الأحد.
وقال رئيس هيئة دار الأوبرا المصرية الدكتور سمير فرج أن المهرجان في دورته الـ 14 يحظى ولاول مرة بمشاركة عدد من ‏‏الأصوات العربية والأجنبية من سوريا وفلسطين والأردن والعراق والسودان وأوروغواي ‏ومصر حيث يقدم على مدى 10 أيام 72 حفلا متنوعا بين موسيقى شرقية وغربية وفنون ‏ ‏شعبية وأغنيات عربية وعالمية.
واشار إلى أن الأوبرا المصرية حريصة على التنوع في الفرق والحفلات لتناسب كافة ‏‏أذواق الأسر والجماهير التي تحضر المهرجان وتتفاعل معه باعتباره عيدا شعبيا ‏‏للموسيقى حيث تقدم الحفلات لفئات المجتمع بالمجان وأن المعيار في اختيار الفرق ‏‏المشاركة هو المستوى الفني والتنوع من خلال متابعتها في حفلات سابقة.
وأشار الى تبنى دار الاوبرا لبعض التجارب الفنية الجديدة لتقدمها لاول مرة في‏ ‏هذه الدورة من بينها فرقة الموسيقى الصوفية وعازف الايقاع سمير حنكش الذي يقدم ‏‏استعراضا لآلات الايقاع المختلفة وفرقة (صن شاين) للايقاع وصوت الوطن للموسيقى ‏‏العربية وفرقة محمد فوزي الموسيقية اضافة الى عازف البزق الشهير يعرب جبيل الذي ‏ ‏يقدم سهرة مع الموسيقى والألحان الفولكلورية السورية.
وأضاف أن مفاجأة هذا العام مشاركة فرقة الفنان هانى شنودة وفرقته الجديدة‏ ‏والفنانة أنوشكا مع فرقتها الخاصة اضافة الى العديد من الفرق المصرية وفرقة ‏‏أورغواي للفنون الشعبية ومطربات الأوبرا عفاف راضي وعزة نصر ونيفين علوبة وفرقة ‏ ‏سداسي شرارة الموسيقية.
كانت القلعة قد شهدت اقامة المنتدى الدولي الاول للكتاب الذي اختتم ‏‏أعماله الجمعة حيث أقيمت أمسيات ثقافية في رحاب تلك المنطقة الاثرية ‏‏الهامة المقامة على ربوة عالية في مواجهة جبل المقطم وذلك بهدف تنشيط السياحة ‏‏الداخلية وتعظيم الدور السياحي للمناطق الأثرية كمناطق جذب.
وضمت أنشطة المنتدى أنشطة ثقافية وفنية واقتصادية وسياسية شاركت فيها دور ‏ ‏النشر المصرية والعربية والأجنبية وقدمت فيها الحفلات الموسيقية والغنائية ‏‏والمسرحية والعروض السينمائية الى جانب الندوات واللقاءات التى شارك فيها العديد ‏ ‏من المسؤولين.
وشهد مسرح سارية الجبل الذي قدم عرضا لكورال الأطفال بقصور الثقافة المصرية، ‏الى جانب العديد من العروض المسرحية الأخرى فيما استطاع المقهى الثقافي أن يجذب ‏‏اعدادا كبيرة من الجمهور خاصة من الشباب للحديث عن هموم الوطن والأمة والعالم ‏ ‏فيما يشبه ما يحدث في حديقة هايد بارك في بريطانيا.
وكانت قلعة صلاح الدين التي شيدت منذ نحو 600 عام و بدأ استكشاف امكانياتها ‏كموقع فريد للانتاج الثقافي منذ نحو عشر سنوات بتحويل أحد مقالب القمامة الكثيرة ‏‏التي كانت متناثرة وراء أسوارها إلي أحد القلاع الصناعية الثقافية لمصر، كما تعد قلعة القاهرة مع الخلاء المترامي تحتها ي خاصة في الجهة الشمالية ‏‏الشرقية وسفحها النازل نحو الجمالية والحسين ثم في جانبها الغربي النازل الي ‏‏ميدان صلاح الدين حتى مسجد الامام الشافعي أثرا غير عادي ومورد بكر للصناعة ‏‏الثقافية والفنية الشعبية في مصر.(كونا)