القاهرة: الأسف الإسرائيلي لا يكفي

مصريون أمام سفارة اسرائيل: ارحل يعني امشي يا اللي مبتفهمش

القاهرة - رحبت مصر بتحقيق مشترك مع اسرائيل بشان قتل خمسة من افراد الامن المصريين اثناء عملية حدودية اسرائيلية ولكنها قالت الاحد ان الرد غير كاف في ضوء خطورة الوضع.

وشارك الاف المصريين السبت في مظاهرات واسعة في القاهرة ومدن أخرى للمطالبة بطرد سفير اسرائيل.

وقال شهود عيان ان شابا مصريا تسلق 22 طابقا في المبنى الذي يضم سفارة اسرائيل بالقاهرة يوم الاحد وأنزل العلم الاسرائيلي ورفع علم مصر بدلا منه.

وقالت مصر السبت انها ستسحب سفيرها من اسرائيل مصرة على ان قتل خمسة من افراد الامن المصريين اثناء مطاردة القوات الاسرائيلية لمسلحين عبر الحدود خرق لمعاهدة السلام المبرمة بين الطرفين عام 1979.

واستدعت وزارة الخارجية المصرية في وقت لاحق القائم بالاعمال الاسرائيلي وسلمته احتجاجا وطالبت باجراء تحقيق مشترك في الحادث.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك ان اسرائيل تأسف لمقتل المصريين الذي وقع في أعقاب هجمات داخل اٍسرائيل أسفرت عن مقتل ثمانية اسرائيليين وأثارت أسوأ أزمة في العلاقات الاسرائيلية المصرية منذ الاطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك في فبراير/شباط.

وقال باراك ايضا انه اصدر تعليمات للجيش الاسرائيلي باجراء تحقيق مشترك مع مصر.

وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية ان "الحكومة المصرية تعتبر الموافقة على اجراء تحقيق مشترك لكشف ملابسات الحادث خطوة أساسية لمنع تكرار مثل هذه الحوادث.. فالدماء المصرية ليست رخيصة ولن تقبل الحكومة أن تضيع هذه الدماء هدرا".

واضافت الوكالة نقلا عن بيان لمجلس الوزراء صدر بعد جولة ثانية من اجتماع ازمة وزاري برئاسة رئيس الوزراء عصام شرف في ساعة متأخرة من مساء السبت ان القرار الاسرائيلي بالعمل مع مصر للتحقيق في الحادث "وان كان ايجابيا فى ظاهره الا أنه لا يتناسب مع جسامة الحادث وحالة الغضب المصرى من التصرفات الاسرائيلية".

وقال "ان مصر اذ تؤكد حرصها على السلام مع اسرائيل الا أن تل أبيب ينبغي عليها أن تتحمل مسئولياتها أيضا في حماية هذا السلام".

وقال البيان ان الحكومة المصرية طلبت موعدا نهائيا لانتهاء التحقيق المشترك مضيفا ان اجتماعات الازمة ستتواصل الى ان يتم نشر النتائج.

واحتشد ألوف النشطاء بينهم أعضاء في جماعة الاخوان المسلمين أمام المبنى الذي يضم السفارة الاسرائيلية والمطل على النيل ورددوا هتافات معادية لاسرائيل مثل "ارحل يعني امشي يا اللي مبتفهمش" في اشارة الى السفير الاسرائيلي في القاهرة. كما هتفوا "دول (هؤلاء) قتلوني دول دبحوني نزل العلم الصهيوني (من فوق المبنى)".

وكان باديا أن المبنى وثلاثة مبان سكنية أخرى خلت من سكانها في وجود طوق أمني ضخم لمنع المتظاهرين من اقتحام السفارة في المنطقة.

وأحرق المتظاهرون علم اسرائيل أكثر من مرة وكذلك فعل متظاهرون في مدينة الاسكندرية التي تقع على البحر المتوسط ومدينة السويس التي تقع على البحر الاحمر ومدن المحلة الكبرى وطنطا وكفر الشيخ ودسوق في دلتا النيل.

وقال أحمد الشحات لقناة الجزيرة انه استغل فترة تغيير ورديات أمنية وبدأ التسلق.

وأضاف أن العلم الاسرائيلي تمزق وهو ينزعه وان متظاهرين شاركوه حرق ما تبقى منه.

وقال الشهود ان ألوف المتظاهرين المحتشدين أمام المبنى عبروا عن بهجة عارمة بانزال العلم الاسرائيلي الذي كانوا يطالبون الحكومة بانزاله وطرد السفير بعد مقتل خمسة من أفراد الامن المركزي المصري في غارات عبر الحدود خلال مطاردة القوات الاسرائيلية لمنفذي هجمات في جنوب اسرائيل الخميس.

وقال شاهد ان الشحات تسلق بضع طوابق في مبنى ملاصق ليتمكن من الوصول الى الطابقين اللذين تشغلهما السفارة دون أن ترصده قوات الجيش والشرطة التي تحرس المبنى.

وقال الشحات لقناة الجزيرة انه تسلق من شرفة الى شرفة الى أن وصل الى مقر السفارة.