القاعدة في اليمن تحمل واشنطن وفاة رهينتين لتفتح قنوات حوار أخرى

الانسي في دور السياسي

صنعاء - قال مسؤول في القاعدة في جزيرة العرب إن جناح التنظيم في اليمن يحمل الولايات المتحدة مسؤولية وفاة رهينتين أميركي وجنوب أفريقي قتلا خلال محاولة انقاذ فاشلة نفذتها القوات الأميركية مضيفا أن واشنطن اختارت "بحماقة" القوة بدلا من التفاوض.

وقال ناصر بن علي الأنسي في تسجيل فيديو نشره موقع سايت الذي يتابع المواقع الإسلامية الخميس إن الرئيس الأميركي باراك أوباما وحكومته كانا على علم "بعدالة مطالبنا وكان بامكانهم التفاوض على بعض بنودها أو اظهار حسن النية في ذلك".

وتابع قوله ان اوباما امر بشن العملية "رغم تحذيرنا له من مغبة الاقدام على ايه حماقة بها الصدد الا انه اصر على ذلك".

واضاف ان الرئيس الاميركي "لم يقم باي تصرف من شانه ان يدفع الموت عن الرهينة ويحافظ على حياته بل على العكس من ذلك اتخذ قرار الموت وصم اذنه عن نصح الناصحين".

واتهم اوباما بـ"اللامبالاة بحياة مواطنه ولا بحياة الرهينة الاخر من جنوب افريقيا الذي كانت مفاوضات اطلاقه جارية".

ويرى مراقبون ان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يسعى من وراء هذه الخطوة الى فتح قنوات حوار حول فدية المختطفين في المستقبل.

وقال مسؤولون أميركيون إن الصحفي الأميركي لوك سومرز (33 عاما) والمدرس الجنوب أفريقي بيير كوركي (56 عاما) قتلا برصاص خاطفيهما خلال عملية المداهمة السبت في منطقة وادي عبدان بمحافظة الشبوة إحدى أهم معاقل القاعدة.

وذكر سكان أن امرأة وطفلا في العاشرة من عمره وقياديا محليا للقاعدة كانوا بين 11 شخصا على الأقل قتلوا خلال إطلاق النار.

وتعتبر واشنطن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أحد أخطر فروع القاعدة في العالم. وتقصف الولايات المتحدة التنظيم بطائرات بدون طيار منذ سنوات وتعمل مع حكومة اليمن لمنع المقاتلين من الانتشار خارح حدود مخابئهم في جنوب وشرق اليمن.

وكانت محاولة الانقاذ هي الثانية لتحرير سومرز في 10 أيام وجاءت بعد تحذير من التنظيم للولايات المتحدة بتلبية مطالبه خلال ثلاثة أيام.

وفي تسجيل الفيديو أدان الأنسي سجن رجل دين مصري معروف وعالمة أعصاب باكستانية في الولايات المتحدة بتهم تتصل بالإرهاب ولمح إلى أنه سعى للإفراج عنهما مقابل سومرز.

وأضاف أن المفاوضات كانت جارية للإفراج عن كوركي ليؤكد جانبا من رواية جماعة خيرية جنوب أفريقية كانت تشارك في المفاوضات نيابة عن أسرته.

وقالت الولايات المتحدة إنها كانت على علم بوجود رهينة أجنبي آخر في المكان ذاته مع سومرز لكنها لم تكن تعلم بهويته أو بالمساعي السرية للإفراج عنه.

ودافع أوباما عن العملية وقال السبت إن الولايات المتحدة "لن تدخر جهدا في استخدام كل قدراتها العسكرية والاستخباراتية والدبلوماسية لإعادة الأميركيين إلى بيوتهم سالمين أيا كان مكانهم".

وقصف تنظيم القاعدة ليل الأربعاء الخميس قاعدة العند الجوية بمدينة لحج جنوبي اليمن.

وقالت جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية في تغريدة على تويتر إن "مجاهدين من سرية الشيخ حمدي الثعلبي، أطلقوا في وقت متأخر من الليل ستة صواريخ غراد على القسم الأميركي في قاعدة الجند".

ولفتت الجماعة إلى أن العملية حملت اسم "ثأرا لشهدائنا"، في إشارة إلى الذين قتلتهم عناصر قوات خاصة أميركية في عمليتي إنزال فاشلة في كل من حضرموت وشبوه مؤخرا، واللتين أخفقتا في تحقيق هدفهما بتحرير الرهينة لوك سومرز، وأسفرتا عن مقتله.