القاعدة: خطف الأمراء السعوديين صار 'واجبا'

'الخطف لفك الأسرى'

دبي - دعا الرجل الثاني في تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب سعيد الشهري مؤيدي القاعدة الى خطف الامراء والوزراء والمسيحيين في السعودية ردا على اعتقال الناشطة في التنظيم هيلة القصير، في القصيم شمال الرياض، وذلك في تسجيل صوتي بث على الانترنت الخميس.

وقال الشهري في التسجيل "كما هو واجب علينا فهو واجب عليكم يا اهل القصيم خاصة ويا اهل الاسلام في ارض الجزيرة وغيرها عامة، ولا نقول لكم اخرجوا من ارضكم ولكن ابقوا فيها وأعدوا بكل ما تستطيعونه من قوة واحرصوا على جمع المعلومات وتحريض المسلمين وجمع الاموال وتشكيل خلايا عملية تقوم بخطف النصارى والامراء من آل سعود وكبار مسؤوليهم من وزراء وضباط".

واضاف "نقول لجنودنا عليكم بعمليات الخطف لفك الاسرى".

واكد الشهري في الرسالة التي تحمل عنوان "فكوا العاني" انه تم اعتقال "الاخت الداعية" القصير في مدينة بريدة، عاصمة منطقة القصيم في شمال العاصمة السعودية، دون ان يحدد تاريخا لذلك.

وذكرت قناة العربية ان القصير هي "اخطر سيدة في تنظيم القاعدة" في السعودية، وانها ارملة احد مقاتلي التنظيم وساهمت في تجنيد نساء وفي جمع الاموال.

والشهري هو الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، التنظيم الذي يتخذ من اليمن معقلا له والذي ولد من اندماج الفرعين اليمني والسعودي للقاعدة ويتزعمه ناصر الوحيشي.

وانضم الشهري الى قيادة القاعدة في اليمن بعد عودته من معتقل غوانتانامو وخضوعه لبرنامج المناصحة الذي تطبقه السعودية على المتطرفين.

والسعودية، التي شهدت سلسلة من الهجمات الدامية بعد العام 2003، شنت حملة على تنظيم القاعدة ونجحت في الحد من نشاطه لدرجة كبيرة.

الا ان القاعدة تحصنت في اليمن مستفيدة من طبيعة هذا البلد الوعرة وضعف سيطرة حكومته على كامل اراضيها، وهي تسعى انطلاقا من هذا البلد الى شن هجمات على المملكة.