القاعدة تهدد واشنطن بضربة قادمة

دبي- من حبيب الطرابلسي
مكان بن لادن لا يزال لغزا بلا حل

زعم مسؤول في شبكة القاعدة ان اسامة بن لادن زعيم الشبكة يسعى الى تدمير الولايات المتحدة الاميركية من كهف يختبأ فيه حوله الى مقر قيادته ويصدر منه الاوامر الى انصاره الموزعين في مختلف انحاء العالم.
وقال ابو محمد الابلج "مسؤول التدريب" في القاعدة في حوار الكتروني مع مجلة "المجلة" في عددها الذي يصدر الجمعة "القاعدة موجودة وبقوة في العالم وتدار من اعظم كهف (..) كهفه (بن لادن) الذي خرجت منه الاوامر لتدمير قلعة البنتاغون وعجز البنتاغون عن تدميره".
واضاف "الشيخ (بن لادن) يتحرك بكل حرية ويخطط ويدير الحرب ضد ادارة الشر في بيت الشيطان الاسود (..) وهو ليس كالذين يتدرعون بسيارات مصفحة وهم في دولهم وبين شعوبهم (..) وكاي مجاهد من جنوده تظلم الدنيا في وجهه اذا تصور انه سيموت ميتة الفراش".
وظهر بن لادن مجددا عشية الذكرى الثانية لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في شريط بثته قناة الجزيرة القطرية. وظهر في الشريط برفقة رفيق دربه ايمن الظواهري وقد بدت عليهما اثار الشيخوخة وبعض الهزال يسيران وقد وضعا بندقيتي كلاشنيكوف على الكتف، في منطقة جبلية بدت وكانها في افغانستان.
وتابع الابلج "الشيخ اذا غاب حير العالم واذا خرج اذهل العالم. واختفاؤه عن الانظار وظهوره فجأة معركة بحالها وهو ضرب لراس الافعى الاعلامية الاميركية".
ومضى يقول "ابو عبد الله (بن لادن) ليس بائع كلام. الشيخ اقوال وافعال. رسائل الشيخ لا تقدم للعالم اجمع الا بالدم. الامة لم تحيها الكلمات الجوفاء. الامة احيتها الكلمات المخضبة بالدماء. هذه الامة لا يعيدها الى رشدها الا الدم والتضحية".
واضاف "ليكن معلوما لدى الجميع كل من وضع يده في يد اميركا في حربه ضدنا وضد امتنا فهو هدف (..) كل من تاجر معها ومع اسرائيل فتجارته ايضا هدف والاقتصاد الاميركي مستهدف في كل مكان وليس في امريكا وحدها بل في العالم اي شيء كتب عليه ميد ان يو اس اي (صنع في الولايات المتحدة) هدف. قادة الصليب وسفراؤهم وكل امريكي ويهودي مستهدف".
واكد "لنا يد خفية في امريكا. يد ذات عين زرقاء" دون مزيد توضيح غير انه اكد ان "الضربة الموعودة قادمة".
واوضح الابلج من جهة اخرى ان القاعدة "تتعاون حاليا" مع القائد الافغاني قلب الدين حكمتيار المعارض لنظام الرئيس الافغاني حميد كرزاي.
وقال "نحن نتعاون مع حكمتيار ومع القادة القدامى ومع من انشق من تحالف الشمال وتاب ورجع الى الله".
وكان حكمتيار الذي اعلنته الادارة الاميركية "ارهابيا" السنة الماضية اعتبر في نيسان/ابريل ان القوات الاميركية سيكون عليها مواجهة "المئات من اسامة بن لادن العراقيين".
وردا على سؤال بشان احتمال تسليم ايران اعضاء من القاعدة للولايات المتحدة قال الابلج ان "طهران لا تريد ان تجر بلادها الى دوامة عنف مثل باكستان والسعودية".
وحول اعتداءات الرياض في 12 ايار/مايو التي اوقعت 35 قتيلا والتي تبنتها القاعدة اعتبر المتحدث انه "لو كانت هناك حرية تعبير في السعودية لخرج ملايين الاشخاص للشوارع تعبيرا عن الفرح" بها.