القاعدة تقضي بقتل الدبلوماسيين الروس المختطفين لديها في العراق

زعيم القاعدة الجديد لا يختلف عن سلفه

باريس - اعلن مجلس شورى المجاهدين بزعامة تنظيم القاعدة في العراق، في بيان نشر الاربعاء على الانترنت انه قرر "انزال حكم الله" و"قتل" الدبلوماسيين الروس الاربعة المختطفين في العراق، وذلك بعد انقضاء مهلة 48 ساعة كان منحها لروسيا.
وجاء في البيان الذي لا يمكن التاكد من مصداقيته "قررت المحكمة الشرعية لمجلس شورى المجاهدين في العراق انزال حكم الله فيهم (الدبلوماسيين الاربعة) وقضت بقتلهم تطبيقا لشرعه".
واضاف البيان ان القرار اتخذ "بعد امهال المجلس الحكومة الروسية 48 ساعة للاستجابه لمطالبه، لم تستجب هذه الحكومة لما تم اشتراطه لفك اسر دبلوماسييها".
وكان مجلس شورى المجاهدين، وهو تجمع لثماني مجموعات مسلحة يتزعمها تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، اعلن الاثنين في بيان على الانترنت تبنيه خطف الدبلوماسيين الروس الاربعة وامهل الحكومة الروسية 48 ساعة للانسحاب من الشيشان والافراج عن "الاسرى" الشيشانيين.
وكان مسلحون هاجموا في الثالث من حزيران/يونيو سيارة تقل عاملين في السفارة الروسية في بغداد فقتلوا حارس السفارة فيتالي تيتوف وخطفوا اربعة موظفين اخرين هم فيودور زايتسيف ورينات اغليولين واناتولي سميرنوف واوليغ فيدوسييف.
ولم يعرف شيء عن الرهائن حتى تبنت المجموعة خطفهم الاثنين.

من جانبها دعت روسيا الاربعاء خاطفي الدبلوماسيين الروس الاربعة في العراق الى عدم القيام بامر "لا يمكن العودة عنه" وذلك بعد ان اعلن مجلس شورى المجاهدين بزعامة تنظيم القاعدة في العراق انه قرر اعدامهم.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية ميخائيل كامينين في بيان "ندعو الى عدم السماح بالقيام بامر لا يمكن العودة عنه والى ابقاء الرهائن الروس على قيد الحياة".
القاعدة تقضي بقتل الدبلوماسيين الروس المختطفين لديها