القاعدة تشن هجوما فاشلا على مقر للمخابرات اليمنية

صنعاء ـ من حمود منصر
قوات الأمن احبطت الهجوم

هاجم مسلحون ملثمون على دراجات نارية الاربعاء مقري الامن والمخابرات في زنجبار كبرى مدن محافظة ابين جنوب اليمن، ما ادى الى سقوط خمسة قتلى على الاقل بعد ثلاثة اسابيع من هجوم تنظيم القاعدة على مبنى المخابرات في عدن.

وذكر شهود عيان ومصادر طبية ان مسلحين ملثمين هاجموا الاربعاء مقر الامن السياسي (المخابرات) والادارة العامة للامن في زنجبار كبرى مدن محافظة ابين جنوب اليمن، مما ادى الى سقوط قتيلين وتسعة جرحى.

وقال الشهود ان المهاجمين الذين كانوا على دراجات نارية شنوا الهجومين على المبنيين الواقعين في منطقتين مختلفتين من زنجبار كبرى مدن المحافظة، مستخدمين قنابل واسلحة رشاشة وقاذفات صواريخ مضادة للدروع (ار بي جي).

وصرح مصدر في اجهزة الامن في ابين ان ثلاثة شرطيين قتلوا احدهم من عناصر المخابرات وجرح 11 آخرون بينهم شرطيتان في الهجومين.

كما قتل اثنان من المهاجمين وجرح ثالث في اشتباكات مع قوى الامن، حسبما اضاف المصدر نفسه الذي قال ان المهاجمين نجحوا في انتشال جثتي القتيلين والجريح.

وصرح مسؤول امني "يبدو ان القاعدة مسؤولة عن الهجوم"، موضحاً ان حوالى عشرين مسلحاً على دراجات نارية شاركوا في الهجومين بينهم خمسة على مقر المخابرات.

وذكر سكان في المدينة في اتصال هاتفي من صنعاء ان قوات الامن تنتشر بكثافة في ابين بعد ساعة من بدء الهجومين.
وطوقت قوى الامن بعد ذلك موقعي الهجومين واغلقت الشوارع الرئيسية المؤدية اليهما في المدينة.

وقال الشهود ان بعض المهاجمين فروا باتجاه جعار القرية الواقعة على بعد حوالى 15 كيلومتراً شمال زنجبار وتعد معقلاً للاسلاميين المتطرفين في جنوب اليمن.

وهي المرة الثانية خلال ايام التي يشن فيها مسلحون على متن دراجات نارية هجمات دامية في زنجبار.

وكان مسلح يركب دراجة نارية اطلق النار على ضابط في المخابرات المقدم صالح امذيب مما ادى الى مقتله.

وتقع محافظة ابين على تخوم محافظة عدن حيث قتل احد عشر شخصا بينهم سبعة من افراد قوى الامن في هجوم على مقر المخابرات في 19 حزيران/يونيو تبناه تنظيم القاعدة.

وتبنى تنظيم القاعدة الاحد الهجوم الدموي الذي استهدف في حزيران/يونيو مقر الاستخبارات اليمنية في عدن (جنوباً)، مؤكدا ان حصيلة ذلك الهجوم كانت ضعف الحصيلة الرسمية.

كما نفى ما اعلنته صنعاء من اعتقال العقل المدبر للهجوم.

وقال تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" الفرع اليمني لتنظيم القاعدة، في بيان ان "كتائب الشهيد جميل العنبري (...) قامت في 19 حزيران/يونيو 2010 باقتحام مبنى الامن السياسي بعدن وكانت الحصيلة مقتل ما لا يقل عن 24 من ضباط وجنود ومجندات الامن السياسي".

واوضح البيان ان قتلى الهجوم هم "15 ضابطاً من ذوي الرتب العالية وست مجندات تابعات للامن السياسي" اضافة الى "حراسة البوابة".

وتوعد التنظيم ايضا برد "كارثي" على غارة شنتها القوات الحكومية على منطقة جبلية نائية في كانون الاول/ديسمبر وقتل فيها بحسب صنعاء 34 من عناصر القاعدة.