القاعدة ترفض العفو الذي عرضه العاهل السعودي

المواجة لا تزال مستمرة بين القاعدة وقوات الأمن السعودية

دبي - رفض "تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية" العفو الذي عرضه العاهل السعودي الملك فهد على الناشطين الاسلاميين المطلوبين الذين يعلنون توبتهم خلال مهلة شهر، وذلك في بيان نشر الجمعة على مواقع اسلامية على شبكة الانترنت.
وجاء هذا الرفض في بيان نشر في العدد 20 من نشرة "صوت الجهاد" بتوقيع سعود بن محمود العتيبي المدرج اسمه على لائحة المطلوبين التي اعدتها وزارة الداخلية السعودية والتي كانت تتضمن 26 اسما وتقلص العدد الى 13 بعد مقتل او اعتقال الاشخاص الاخرين في اطار الحملة التي تشنها المملكة ضد الارهاب.
وتحت عنوان "عازمون على المضي على هذا الطريق"، قدم العتيبي "تعازيه الى الامة" بعد مقتل عبد العزيز المقرن، الزعيم المفترض للتنظيم الذي قتله قوات الامن السعودية في الرياض في 18 حزيران/يونيو الماضي.
ورفض العتيبي "ما اسموه العفو من الطاغوت" داعيا المجاهدين الى "مواصلة الجهاد".
واضاف البيان "اي شريعة يزعمون؟ واخواننا قد ملئت بهم السجون وقد امضى بعضهم اكثر من عشر سنوات في الاسر بدون تهمة والكثير الذين قد قضوا مددهم ولم يخرجوا".
وتساءل عن "اي عفو يتحدث الطواغيت وعلماء السلطان ام يظن هؤلاء ان المجاهدين طلاب دنيا يريدون شيئا يمن به الطاغوت عليهم".
وكان الملك فهد عرض في 23 حزيران/يونيو عفوا علن الناشطين الاسلاميين المطلوبين الذي يعلنون توبتهم خلال مهلة شهر. واعلنت وزارة الداخلية منذ ذلك التاريخ استسلام اثنين من المشتبه فيهم.