القاعدة ترد على 'فتنة'

دبي
القاعدة: الحرب على الارهاب حملات صليبية حديثة

نشر موقع إنترنت مرتبط بشبكة القاعدة فيلما مدته عشر دقائق يصور مدنيين قتلوا أو شوهوا في ضربات جوية أميركية وإسرائيلية كرد على فيلم مناهض للقرآن نشره المشرع الهولندي خيرت فيلدرز الشهر الماضي.

والفيديو الذي وصف بأنه "رد على فيلم يسمى 'فتنة' انتجه الصليبي الحاقد فيلدرز" مكرس بدرجة أكبر لانتقاد "الحرب ضد الارهاب" التي تقودها الولايات المتحدة بدلا من انتقاد فيلدرز نفسه.

ويحذر فيلم فتنة الذي انتجه فيلدرز من ان هجرة المسلمين تقوض القيم الغربية ويحث المسلمين على انتزاع آيات "مليئة بالكراهية" من القرآن. ويمزج الفيلم صورا لهجمات 11 سبتمبر/ايلول 2001 على الولايات المتحدة وغيرها من التفجيرات مع آيات من القرآن.

ودانت الدول الإسلامية فيلم فيلدرز واعتبرته مهينا ونأت الحكومة الهولندية بنفسها عنه لتجنب رد الفعل الذي واجهته الدنمارك حين نشرت صحفها رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي الكريم محمد.

ونشر الفيلم الجديد بموقع إنترنت مرتبط بالقاعدة كان بث لقطات فيديو لاسامة بن لادن. ويصور الفيلم الحروب التي تقودها الولايات المتحدة على أنها حملات صليبية حديثة بقيادة الرئيس الأميركي جورج بوش وهو مسيحي مخلص فاز بفترتي ولايته في البيت الابيض مدعوما بمساندة قوية من اليمين الديني.

ويعتبر 25 في المئة من البالغين الأميركيين أنفسهم انجيليين أو "ولدوا ثانية" مما يمنحهم نفوذا سياسيا في الولايات المتحدة.

ووصف الفيلم بأنه من إنتاج المراقب لكنه لم يتضمن المزيد من المعلومات عن منتجيه. ويبدأ الفيلم بلقطات لجنود يسيرون قبل أن يعرض ملصقا كتب عليه "معسكر المسيح (..) أميركا تولد من جديد".

والجزء الاول تجميع للقطات لقنابل تلقى من طائرات عسكرية أميركية مع صور لجثث مشوهة أو أطفال جرحى في دول من العراق إلى الاراضي الفلسطينية إلى افغانستان وفيتنام.

ويتضمن الجزء الثاني مقتبسات لمفكرين من المهاتما غاندي حتى ليو تولستوي وجورج برناردشو تشيد بالنبي محمد.