'القاعدة' تتحرك لتعزيز الفوضى في اليمن

طين لا ينقصه بلل

عدن (اليمن)ـ سيطر مسلحون من تنظيم القاعدة الخميس على معسكر اللواء 19 مشاة في محافظة شبوة بجنوب اليمن بعد مواجهات اسفرت عن مقتل سبعة اشخاص من الطرفين، بحسبما افاد مسؤول محلي.

وبحسب المصدر، "قتل ثلاثة جنود واربعة من القاعدة في اشتباكات انتهت بسيطرة انصار الشريعة (الاسم الذي تتخذه القاعدة في الجنوب) على معسكر اللواء 19 مشاة في بيحان" التابعة لمحافظة شبوة.

واكد تنظيم القاعدة في بيان نشر عبر تويتر السيطرة الكاملة على معسكر "اللواء التابع للجيش المتحوث"، نسبة الى المسلحين الحوثيين الشيعة.

ونشر التنظيم صوراً لعناصره داخل المعسكر ولعدد من جنود اللواء 19 الذين تم اسرهم فضلاً عن صور لعناصر التنظيم وهم يرفعون رايتهم على بوابة المعسكر.

وتمكن مسلحو القاعدة من احتجاز عشرات الجنود.

الا ان مصدراً قبلياً اكد انه تم الافراج عن الجنود بعد وساطة قبلية وبعد تخلي الجنود عن اسلحتهم.

ويأتي ذلك فيما يغرق اليمن في أزمة سياسية وأمنية معممة، من دون رئيس جمهورية او حكومة وفي ظل سيطرة المسلحين الحوثيين الشيعة على صنعاء.

وكانت مجموعة من المقاتلين الإسلاميين في اليمن نقضت بيعتها لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري وبايعت زعيم تنظيم الدولة الإسلامية حسب موقع سايت الذي يتابع من الولايات المتحدة مواقع الجماعات الجهادية على الإنترنت.

ويعتبر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أقوى فروع تنظيم القاعدة الذي يقوده الظواهري. وسبق أن رفض الظواهري سلطة تنظيم الدولة الإسلامية الذي أعلن دولة الخلافة على أراض في العراق وسوريا.

وتدهور الوضع الأمني في اليمن منذ سيطر الحوثيون الشيعة رسميا على السلطة الأسبوع الماضي. وتعهد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بالقضاء على الحوثيين الأمر الذي أجج مخاوف من نشوب حرب أهلية.

وكتب أنصار تنظيم القاعدة في جزيرة العرب "نعلن عن تشكيل كتائب مسلحة تتخصص بدك الروافض في صنعاء وذمار".

وأضافوا "نعلن نقض البيعة من الشيخ المجاهد العالم الشيخ أيمن الظواهري...نبايع خليفة المؤمنين إبراهيم بن عواد البغدادي".

وانضم متشددون في شبه جزيرة سيناء المصرية وفي ليبيا إلى الدولة الإسلامية في مؤشر على التنافس على كسب الولاء بين الإسلاميين المسلحين الذين يقاتلون دولا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.