القاعدة تؤكد مقتل بن لادن وتتوعد بالانتقام

عناصر من القاعدة في جزيرة العرب

دبي - اكد تنظيم القاعدة في بيان نشر الجمعة على مواقع اسلامية "استشهاد" زعيمه اسامة بن لادن ليل الاحد الاثنين في هجوم نفذته فرقة كوماندوس اميركية في باكستان، وتوعد بالانتقام لمقتله وب"لعنة" ستلاحق الاميركيين وحلفاءهم.

وفي بيان يحمل تاريخ الثلاثاء نشرته الجمعة مواقع اسلامية بعنوان "بيان بشأن ملحمة الاباء واستشهاد الشيخ اسامة بن لادن"، قال تنظيم القاعدة "هنيئا لامة الاسلام باستشهاد ابنها البار اسامة بعد حياة حافلة بالجد والجهد والعزيمة والصبر والتحريض والجهاد (...)".

واضاف ان "عمر شيخ الجهاد في هذا العصر طوي لتبقى دماؤه وكلماته ومواقفه وخاتمته روحا تسري في اوصال اجيال امتنا الاسلامية".

واوضح البيان ان "دماء الشيخ المجاهد اسامة بن لادن رحمه الله اثقل واغلى عندنا وعند كل مسلم من ان تذهب سدى وستبقى (...) لعنة تطارد الاميركان وعملاءهم وتلاحقهم خارج وداخل البلاد".

وتوعد "لن تنعم اميركا ولا من يعيش في اميركا بالامان حتى ينعم به اهلنا في فلسطين"، مؤكدا "سيستمر جنود الاسلام جماعات ووحدانا يدبرون ويخططون بغير كلل ولا ملل ولا ياس ولا استسلام ولا خور ولا فتور حتى ترموا منهم بداهية تشيب الطفل من قبل المشيب".

وتعقيبا على ذلك، اكد البيت الابيض انه يدرك خطورة هذا التهديد. وقال جاي كارني المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما في طائرة الرئاسة "اير فورس وان": "اننا نتوخى اقصى درجات اليقظة في مواجهة هذا الاحتمال".

واعتبرت قيادة القاعدة التي تضم ايمن الظواهري المسؤول الثاني في التنظيم في عهد بن لادن، انه "لئن تمكن الاميركان من قتل اسامة فما ذلك بالعار ولا الشنار"، متسائلة "لكن هل يستطيع الاميركان باعلامهم وعملائهم والاتهم وعساكرهم واستخباراتهم واجهزتهم ان يميتوا ما عاش الشيخ اسامة لاجله وقتل في سبيله؟".

واوضحت ان بن لادن "واجه السلاح بالسلاح والقوة بالقوة وقبل ان يتحدى جموعا مستكبرة خرجت بالاتها وعتادها وطائراتها وحشودها (...) فما ضعفت امامهم عزيمته ولا خارت قواه بل وقف لهم وجها لوجه طودا شامخا ولم يزل يخوض غمار معركة اعتاد امثالها والف نظائرها بعد ان اعذر وادى امانته حتى تلقى طلقات الغدر والكفر ليسلم الروح الى بارئها".

وذلك في اشارة كما يبدو الى تضارب الانباء عما اذا كان بن لادن مسلحا وقت العملية الاميركية.

ودعا تنظيم القاعدة "شعبنا المسلم في باكستان الذين قتل الشيخ اسامة على ارضهم ان يهبوا ويثوروا لغسل هذا العار الذي الحقه بهم شرذمة من الخونة واللصوص ممن باعوا كل شيء لاعداء الامة".

من جهة اخرى، اعلن التنظيم انه سيبث "قريبا" تسجيلا صوتيا لاسامة بن لادن تم تسجيله "قبل اسبوع من مقتله".

وقال التنظيم في البيان "ابى الشيخ ان يرحل عن هذه الدنيا قبل ان يشارك امته الإسلامية افراحها بثوراتها التي انتفضت بها في وجه الظلم والظالمين وسجل لها رحمه الله كلمة صوتية قبل مقتله باسبوع واحد ضمنها تهنئة ونصائح وتوجيهات سننشرها قريبا باذن الله".

واكدت القاعدة ان بن لادن اختتم كلمته بابيات شعرية قال فيها:

"قول الحق للطاغي هو العز هو البشرى

هو الدرب الى الدنيا هو الدرب الى الاخرى

فان شئت فمت عبدا وان شئت فمت حرا".