القاسمي يشهد انطلاق فعاليات الملتقى الدولي للراوي في الدورة الـ 16

السعودية ضيف شرف

شهد حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في قاعة المدينة الجامعية حفل انطلاق فعاليات الدورة الـ 16 من ملتقى الشارقة الدولي للراوي، والذي يقام بتنظيم من معهد الشارقة للتراث تحت شعار "جحا تراث إنساني".

وألقى رئيس معهد الشارقة عبدالعزيز المسلم كلمة شكر فيها حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على رعايته ودعمه الملتقى في نسخته الـ 16، مؤكدًا مكانة الشارقة في قلوب العرب، ووصفها بأنها بيت العرب والثقافة.

وقال: "ملتقى الراوي يعود في نسخته الـ 16 ليؤكد مكانة الشارقة، ودورها الرائد في الثقافة العربية والعالمية، فهي بيت المثقفين العرب وحاضنة للتراث العربي التي لم تتخل عنه يومًا، فسلطان السند والمدد ضمير الاتحاد لا يتوانى عن تقديم الغالي والنفيس للثقافة والمثقفين والتراث العربي، فقد أصبحت الشارقة في عهده مركزًا للثقافة والعلم والفن".

وأضاف: "المملكة العربية السعودية هي ضيف الشرف لهذا العام لما تحويه المملكة من إرث حضاري ومكانة مرموقة للراوي والرواة يمثلها الأستاذ الدكتور سعد الصويان الباحث المرموق وصاحب المراجع المهمة في التراث"، مشيرًا إلى "تكريم ربيع عنبر الباحث العماني الفذ الذي رهن نفسه للتراث البحري لمدينة صور العريقة والدكتور الراحل محمد رجب النجار الباحث الذي كان متميزًا بعلمه وأخلاقه وأثرى المكتبة العربية بكتب قيمة منها جحا العربي والشطار والعيارين".

وقال الدكتور سعد الصويان من المملكة العربية السعودية خلال كلمة له: "ما أحوجنا إلى إحياء فنوننا الشعبية وصقلها وتقديمها للعالم بأسلوب عصري، حيث إنّها مظهر من مظاهر القوة الناعمة التي لو أحسنا توظيفها لتحولت إلى أداة بالغة التأثير من أدوات الصراع الحضاري".

وثمن الصويان دور الشارقة في حفظ وصون ودعم مختلف أشكال الفنون والآداب والتراث تحت ظل قيادة حاكم الشارقة، حيث أشاد بالدور الكبير الذي يقوم به من خلال مؤلفاته العديدة التي تحفظ للمكان والزمان تاريخه ومكانته وحقائقه.

وتخلل حفل الافتتاح مجموعة من العروض الحركية والمسرحية والإنشادية بالإضافة إلى عرض فيلم تسجيلي حول حياة وسيرة جحا.

تفضل بعدها الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي يرافقه رئيس معهد الشارقة عبدالعزيز المسلم بتكريم الشخصيات المحتفى بها في هذه الدورة، وهم د. سعد الصويان، وربيع عنبر، واسم الراحل د. محمد رجب وسليمان الكابوري وعبدالله الأحبش".