القاسمي وموسى في جناح هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بمعرض لندن للكتاب

اهتمام واسع بمشاريع أبوظبي الثقافية في معرض لندن

لندن – قام الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة بزيارة صباح اليوم الاثنين لجناح هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في معرض لندن الدولي للكتاب في يومه الأول، حيث اطلع على المشاريع الثقافية الرائدة التي أطلقتها الهيئة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.
كما زار الجناح عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، وحشد من الزوار والمثقفين العرب والأجانب والناشرين المشاركين من مختلف أنحاء العالم، حيث تشارك هيئة أبوظبي للثقافة والتراث حالياً في فعاليات معرض لندن للكتاب خلال الفترة من 14 ولغاية 16 إبريل/نيسان الحالي في العاصمة البريطانية، مشاركة واسعة تهدف لتعزيز حضور المشاريع الثقافية الرائدة التي أطلقتها الهيئة في المشهد الثقافي الأوروبي، وفي مقدمتها جائزة الشيخ زايد للكتاب، أكاديمية الشعر، مشروع كلمة، شركة كتاب، مشروع قلم، وكذلك الترويج لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي بات يعتبر من أسرع معارض الكتاب نمواً في العالم.
كما يشارك كذلك في جناح الهيئة الذي يمتد على مساحة واسعة في مركز ايرلز كورت للمعارض وبتصميم استحوذ على الإعجاب، كل من مجلة شواطئ، ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ويقوم الفنان الإماراتي محمد مندي بعرض لفنون الخط العربي لمختلف الزوار وخصوصاً الأجانب منهم، والذين أبدوا رغبة كبيرة بكتابة أسمائهم باللغة العربية بإبداعات فنية راقية.
وكشف جمعة القبيسي مدير دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، عن تلقي الهيئة للعديد من الطلبات من عدد من الناشرين الأجانب لترجمة الأعمال الإبداعية الإماراتية التي باشر مشروع "قلم" الرائد بنشرها، وتوزيعها خلال فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب في مارس الماضي.
وأشاد القبيسي بمعرض لندن للكتاب الذي يولي في دورته الحالية اهتماماً خاصاً للفكر العربي وللثقافة العربية، مؤكداً أنه من الضروري استثمار هذه المناسبة الثقافية العالمية لتقديم صورة مشرقة لثقافتنا العربية بمختلف توجهاتها الأدبية والفكرية.
وأوضح أن إطلاق هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لمشروع "قلم" يأتي في إطار تنفيذ توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لاعتبار العام الحالي هو عام الهوية الوطنية، وإدراكاً منّا لأهمية ما يدور في الساحة الثقافية الإماراتية من حراك بات مشهودا له في مختلف دول المنطقة وكافة أنحاء العالم، وضمن توجه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث واستراتيجيتها المتمثلة في دعم الإبداع المحلي، وتشجيع الطاقات والمواهب، وذلك عبر دعم نشر وتوزيع الكتاب المحلي الأدبي من قصة ورواية ونص مسرحي وشعر. ويعتبر مشروع "قلم" أول مشروع ثقافي من نوعه يهتم بالإبداعات الإماراتية الشابة ونشرها وتوزيعها.
وقال القبيسي "إن المشروع استطاع أن يستقطب، في مرحلته الأولى عدداً هاماً من المبدعين الإماراتيين، على أمل أن نستقطب جميع الطاقات الشابة المبدعة في المراحل اللاحقة. حيث تمّ إطلاق أولى الإبداعات خلال فعاليات الدورة الأخيرة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب لـ: عبدالله عبدالوهاب، روضة البلوشي، ابتسام المعلا، فاطمة المزروعي، محمد حسن أحمد، وسعد جمعة."
كذلك فقد التقى جمعة القبيسي مع عدد كبير من الناشرين الأجانب الذين أبدوا اهتماماً ملحوظاً بالمشاركة السنوية الدائمة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، والذي يختلف عن بقية المعارض في المنطقة العربية من حيث احترافيته العالية، وأصبح من أسرع معارض الكتاب نمواً على مستوى العالم.