القات هدية عيد الحب في اليمن

صنعاء - من أحمد غراب
لا هدايا وعادت بخفي حنين

قليل هم اليمنيون الذين يعترفون بشيء اسمه عيد الحب والكثير من هؤلاء يحتفلون بهذه المناسبة بطريقة خاصة ونادرة في نفس الوقت حيث يفضلون اللون الاخضر على اللون الاحمر الذي يميز هذه المناسبة.
كما انهم يحبذون تسميته بعيد السلام بدلا من عيد الحب وتظهر طقوس هذه المناسبة بشكل خاص في مجالس القات حيث يتبادل الشباب فيما بينهم اغصان القات الخضراء بدلا من الورود الحمراء ويرمي الشاب الى صديقه غصن القات الاخضر هو يقول له "غصن السلام" تعبيرا عن المحبة والتسامح.
فيقول الاخر له "مقبول" كدليل على قبول المحبة والسلام أما الاطفال فيطوقون رؤوسهم بالشارات الحمراء مقلدين ما يشاهدونه في التلفاز من طقوس الاحتفالات بهذه المناسبة وبحكم انهم لا يستطيعون شراء الورود الحمراء بحكم ندرة محلاتها في اليمن وارتفاع اسعارها.
الفتيات بدورهن وخاصة المثقفات منهن يقمن بزيارة المكتبات ومحلات الهدايا لشراء هدايا بأشكال والوان حمراء غالبا ويتبادلنها مع صديقاتهن وقريباتهن من النساء صغيرات كن ام كبيرات.
أما أن يهدي الرجل زوجته هدية او يحدث العكس احتفالا بهذه المناسبة فهذا من يندر حدوثه في اليمن باستثناء أن يرسل الخاطب الى خطيبته هدية عبر شقيقاته وبشكل سري دون معرفة اهلها خاصة وان عيد الحب يعتبر بدعة نصرانية بالنسبة للكثير من اليمنيين ولا يجوز الاحتفال بها.