القائد الجديد للمارينز يدعو الى زيادة عديد قواته في العراق

خيارات قليلة

واشنطن - اعتبر القائد الجديد لسلاح مشاة البحرية الاميركية (مارينز) الاربعاء انه من الضروري زيادة عديد المارينز اذا ما كان سيطلب منها تلبية ضرورات "الحرب على الارهاب" لا سيما في العراق.
وقال الجنرال جيمس كونواي للصحافيين ان الوسيلة الوحيدة لاعتماد برنامج مناوبات اكثر توازنا تقوم على "زيادة العديد لمواجهة ما نطلق عليه اسم 'الحرب الطويلة'" والا توجب تخفيض انتشار المارينز في عمليات خارج الولايات المتحدة.
واضاف الجنرال كونواي "ليس لدينا الكثير من الخيارات الاخرى"، مضيفا "لقد بحثنا السبل لتأمين قوات اخرى للقيام بعمليات لكن العديد بالكاد يكفي وليس لدينا عدد كاف من الجنود يمكننا استقدامهم من مواقع اخرى".
وذكر انه من الممكن استقدام قوات من المارينز من مناطق مثل اوكيناوا في اليابان لنشرها في العراق لكنه اعتبر ان ذلك يتضمن مخاطرة ولا يؤدي سوى فائدة محدودة.
وقال "اعتقد اننا بحاجة على الارجح الى قوة مارينز يتراوح عديدها بين 175 و180 الف عنصر حين لا نكون في حال الحرب لكن عندما تكون القوات مشاركة اكثر (في عمليات) وخاضعة لمزيد من الضغط النفسي، اعتقد انه ينبغي زيادة هذا الرقم".
ورأى انه قد لا يكون من الممكن في الوضع الراهن زيادة القوات الاميركية في العراق موقتا وفق خيار يجري بحثه حاليا بل ان ذلك سينعكس سلبا على الارجح على قدرة الجيش على تجنيد عناصر على المدى البعيد.
ويمضي عناصر المارينز حاليا اقل من فترة 14 شهرا في قاعدتهم في الولايات المتحدة وهي الفترة المحددة لقاء كل انتشار لمدة سبعة اشهر في العراق او افغانستان من اجل ضمان عملية التناوب الحالية في العراق.
وينتشر حاليا 22 الفا من عناصر المارينز في اطار القوة العسكرية الاميركية في العراق وعديدها الاجمالي 144 الف جندي ويشاركون بصورة خاصة في عمليات ضد المسلحين في محافظة الانبار في غرب البلاد.
وشكك الجنرال كونواي في قدرة قوات الامن العراقية على الحلول محل القوات الاميركية في المستقبل القريب للسماح بتخفيض عديد القوات الاميركية.
وقال معلقا على تاسيس قوات عراقية قوية قادرة على التحرك بشكل ذاتي "انها عملية طويلة وبطيئة".
ويدعو الجيش الاميركي الى تسريع عملية تدريب القوات العراقية بتعيين عدد اكبر من المستشارين العسكريين الاميركيين في صفوفهم، وذلك بهدف خفض مشاركة القوات الاميركية في عمليات قتالية.
وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" هذا الاسبوع ان من الخيارات المطروحة على الجيش الاميركي ارسال عشرين الى ثلاثين الف جندي اضافي لفترة قصيرة لتغطية الفترة الانتقالية.