الفيفا: لم نرتش ولم تدنّا المحاكم السويسرية




زوريخ (سويسرا) - من برايان هوموود

مجرد ادعاءات تلفزيونية!

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم ادعاءات وردت في برنامج بثته هيئة الاذاعة البريطانية بشأن ثلاثة من أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا قائلا إن السلطات السويسرية حققت بالفعل في هذه الادعاءات.

وقدم برنامج بانوراما الذي تبثه (بي.بي.سي) ما قال إنه دليل جديد يتعلق باختيار الفيفا لشركة انترناشونال سبورتس اند ليجر لتكون ذراعه التسويقية. وأعلنت الشركة المذكورة إفلاسها في 2001.

وقال البرنامج إن أعضاء اللجنة التنفيذية الثلاثة وهم البرازيلي ريكاردو تيكسيرا الذي ستستضيف بلاده نهائيات كأس العالم المقبلة عام 2014 والكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم ونيكولاس ليوز رئيس اتحاد كرة القدم بأميركا الجنوبية حصلوا على رشى من شركة انترناشونال سبورتس اند ليجر نظير فوزها بالعقد الكبير.

واوضح الفيفا في بيان الثلاثاء ان "الامور المتعلقة بالقضية .. المشار اليها تعود لسنوات طويلة مضت وحققت فيها السلطات المختصة في سويسرا".

واضاف البيان ان أيا من مسؤولي الفيفا لم يتهم بأي مخالفة جنائية خلال تحقيق وجلسة محاكمة في سويسرا عام 2008 للنظر في انهيار انترناشونال سبورتس اند ليجر.

واردف قائلا "ولذلك اصبح من الضروري مرة اخرى التشديد على ان ايا من مسؤولي الفيفا لم يتهم باي مخالفة جنائية في هذه التحقيقات".

واضاف "علاوة على ذلك فانه من الضروري التذكير بان القرار صدر بشان امور حدثت قبل عام 2000 ولم تصدر اي ادانة من المحكمة ضد الفيفا".

وتابع البيان "القضية اغلقت تماما."