الفيضانات تحول براغ الجميلة إلى مدينة اشباح

براغ - من جان مارشال
براغ في خطر حقيقي

امرت السلطات التشيكية الاربعاء باخلاء ثلاثة احياء وسط العاصمة براغ مهددة بان تغمرها المياه الغزيرة المتدفقة نحو "مدينة المائة جرس" امام مخاوف جدية من اصابة مبانيها التاريخية باضرار في اكبر فيضان تشهده منذ اكثر من قرن.
ومع مغادرة سكان المنطقة فجرا منازلهم على متن حافلات استأجرتها البلدية، تحولت الاحياء التاريخية المعروفة للسياح من جميع انحاء العالم الى ما يشبه مدينة اشباح.
وشملت عملية الاخلاء الجديدة خصوصا المدينة القديمة، في الحي الاثري حيث يوجد مبنى البلدية العائد الى القرن الرابع عشر تزينه ساعة كبيرة فلكية، ومدينة جوزيفوف اليهودية القديمة بمعابدها ومقبرتها الفريدة.
ولا يخفي سكان براغ مخاوفهم من اضرار يمكن ان تلحق بجسر شارل، الصرح القوطي الذي وضع حجر الاساس له في 1357 الامبراطور الجرماني كارل الرابع، ملك بوهيميا. وكان الجسر تضرر بصورة كبيرة خلال اخر فيضان كبير شبيه بما تشهده براغ حاليا في 1890.
ومن المباني التاريخية الاخرى المهددة بالمياه، قصر تروجا، وهو قصر رائع صممه بنهاية القرن السابع عشر، على اساس فن الباروك، المهندس الفرنسي جان باتيست ماتي، ويحتوي على مجموعات من لوحات غاليري بلدية براغ.
والقصر الواقع في الضاحية الشمالية الغربية لبراغ يبعد قليلا عن حديقة الحيوان، حيث فشلت كل محاولات انقاذ الفيل "قادر"، بطل العديد من الافلام التشيكية، الذي احبته اجيال من الاطفال، من فيضان مياه نهر فلتافا.
واجلي اكثر من 200 الف من السكان في جمهورية تشيكيا بسبب الفيضانات، بينهم حوالي الف نقلهم رجال الانقاذ، كما اكد وزير الداخلية ستانيسلاف غروس.
واغلقت الاربعاء محطة براغ الرئيسية الواقعة على مشارف حي كارلين الذي اخلي من سكانه الثلاثاء وغمرته المياه. وظلت بعض وسائل النقل تعمل وانما بوتيرة بطيئة جدا.
وكان لا يزال جسر واحد مفتوح امام السيارات الاربعاء بعد ان تم توقيف حركة مترو الانفاق على خطوطه الثلاثة في وسط المدينة منذ الثلاثاء، وكانت الاحياء الواقعة بالقرب من نهر فلتافا محرومة تماما من وسائل النقل.
وبلغ منسوب مياه النهر حوالي 5 آلاف متر مكعب في الثانية صباح الاربعاء، بما يزيد بثلاثين مرة عن منسوبه الاعتيادي. وحتى خلال فيضان 1890، لم يتجاوز منسوب النهر 4 آلاف متر مكعب في الثانية.
ويتوقع ان تمتد حال الطوارئ في العاصمة التشيكية لثلاثة ايام اخرى، كما اكد التلفزيون العام الذي يبث انباء الكارثة بصورة متواصلة.