الفيصلي يتحرك قضائيا لتخفيف العقوبات 'القاسية' بعد مباراة الترجي

فوضى على استاد الاسكندرية لا بد لأحد من تسديد تكاليفها

عمان - يعتزم النادي الفيصلي استئناف العقوبات التي فرضها بحقه الاتحاد العربي لكرة القدم على خلفية الاشكالات التي شهدتها مباراته مع الترجي التونسي في نهائي البطولة العربية للأندية، بحسب ما أفاد مسؤول في النادي الأردني الأربعاء.

وكان الاتحاد فرض الثلاثاء عقوبات قاسية على النادي، شملت غرامة مالية قدرها 200 ألف دولار أميركي، وايقاف مدير الفريق سليمان أحمد العساف عامين، وخمسة لاعبين عاما واحدا، وتحميله كلفة الأضرار التي لحقت باستاد الاسكندرية، على هامش المباراة التي انتهت بفوز النادي التونسي 3-2 بعد التمديد.

وقال أمين سر الفيصلي رمزي أبو السندس ان إدارة النادي "تعكف على تحضير ملف استئناف كامل" لارساله الى الاتحاد العربي.

ويمكن النادي استئناف القرارات الصادرة عن لجنة الانضباط في الاتحاد خلال مهلة أربعة أيام.

وأشار أبو السندس الى ان الفيصلي "مندهش" من قسوة العقوبات، معتبرا انها شملت لاعبين لم تتأكد مشاركتهم في الاشكالات.

وإضافة الى الغرامة المالية على النادي، فرض الاتحاد العربي عقوبة مالية على العساف قدرها عشرة آلاف دولار أميركي تضاف الى عقوبة الايقاف عامين، وأوقف كلا من اللاعبين بهاء الدين عبد الرحمن وابراهيم عطا دلدوم وابراهيم محمد الزواهرة وأكرم أعلى الزوي ومعتز ياسين الفتياني، عاما واحدا، وفرض عليهم غرامات مالية.

وفي المباراة التي أقيمت مساء السادس من آب/أغسطس، تقدم النادي الترجي حتى الدقيقة 88 من الوقت الأصلي، حينما تمكن الفيصلي من معادلة النتيجة (2-2) وتمديد وقت المباراة لوقتين إضافيين.

وفي الشوط الاضافي الأول، تمكن الترجي من التقدم بهدف ثالث وسط اعتراضات للاعبي الفيصلي ومطالبتهم باحتساب تسلل. وسارع لاعبون وإداريون من الفيصلي بعد الهدف نحو حكم المباراة ابراهيم نور الدين، معترضين بشدة وصولا الى حد دفعه، ما تطلب تدخل عناصر من الأمن لحمايته.

كما تكررت الاحتجاجات في ختام المباراة. وأظهرت لقطات تلفزيونية قيام مشجعي النادي الأردني بتحطيم عدد من المقاعد في المدرجات ورميها على أرض الملعب، اضافة الى قوارير من البلاستيك، وسط حضور مكثف لقوات مكافحة الشغب المصرية.