الفيتوري وصالح يفوزان بجائزة سمير قصير لحرية الصحافة

الفيتوري عقب تسلمه الجائزة

لندن ـ فاز الإعلاميان الليبي مصطفى الفيتوري والمصرية صفاء صالح بجائزة سمير قصير لحرية الصحافة 2010.
وظفر الفيتوري بجائزة فئة "أفضل مقال رأي" عن مقاله "استفد ودع الآخرين يستفيدون: وصفةُ ليبيا لعرقلة التقدم"، المنشور باللغة الإنكليزية في الصحيفة الإماراتية "ذي ناشيونال" في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي في الإمارات العربية المتحدة.

ونالت صفاء صالح بجائزة "أفضل تحقيق صحافي" عن تحقيقها "بنات التبغ" المنشور في صحيفة الأسبوع المصرية في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ومصطفى الفيتوري هو كاتب تحليلات سياسية مقيم في طرابلس في ليبيا. وهو يراسل عدداً من الصحف مثل "ذي ناشيونال"، و"تريبولي بوست"، و"قورينا"، والموقع الإلكتروني "ميدل ايست أونلاين". كما يشارك كمحلل سياسي في عدد من البرامج على عدة محطات تلفزيونية مثل "بي بي سي" و"فرانس 24" والجزيرة.

وهو حالياً مدير برنامج الماجستير في إدارة الأعمال في "أكاديمية الدراسات العليا" في طرابلس في ليبيا. وكان أستاذاً محاضراً في عدد من المؤسسات الأكاديمية حول العالم، من بينها في البيرو والصين. وترجم ثلاثة كتب من الإنكليزية إلى العربية.

ويحمل مصطفى الفيتوري شهادة ماجستير في تكنولوجيا المعلومات من جامعة "ماستريخت للإدارة" في هولندا وشهادة بكالوريوس من الجامعة الأميركية في أثينا في اليونان. ويتقن اللغتين العربية والإنكليزية.

وتعمل صفاء صالح صحفية في جريدة الأسبوع وعملت سابقاً في "اليوم" و"جيل الغد"، وتحمل درجة البكالوريوس في علوم الرياضيات والكومبيوتر.

وجائزة سمير قصير هي جائزة يمنحها الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع مؤسسة سمير قصير، ومسابقتها مفتوحة أمام صحافيي الإعلام المكتوب (الصحافة اليومية والأسبوعية والشهرية والإلكترونية) من مختلف الأعمار، من مواطني الأراضي الفلسطينية، الأردن، إسرائيل، الإمارات العربية المتحدة، البحرين، تونس، الجزائر، سوريا، العراق، قطر، الكويت، لبنان، ليبيا، مصر، المغرب، المملكة العربية السعودية، واليمن.

ويقدم المرشح للجائزة مقالاً أو تحقيقاً صحافياً عن دولة القانون أوحقوق الإنسان (الحكم الرشيد، مكافحة الفساد، حرية التعبير...إلخ) على أن يكون قد نشر في الصحافة التي تصدر في إحدى الدول المذكورة أعلاه أو في إحدى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.