الفياغرا تحمي من السكتة الدماغية!

مفاجأة من الفياغرا

فيينا - أقراص الفياغرا الزرقاء المخصصة لعلاج العجز الجنسي عند الرجال قد تساعد في تقليل خطر السكتات الدماغية عند بعض الأشخاص .. هذا ما أظهرته دراسة جديدة أجريت في آيسلندا.
فقد وجد الباحثون أن هذا الدواء يعيق بروتين رئيس في الجسم يعرف باسم "فوسفودايايستريز" الذي يساعد الأوعية الدموية على النمو في الظروف الطبيعية ولكن زيادته في الدم قد يزيد احتمالات التعرض للسكتة.
وقال العلماء في مجلة "الطبيعة للعلوم الوراثية" إن الأشخاص الذين يملكون أشكالا معينة من جين "PDE4D" قد يتعرضون لأعلى خطر للسكتة.
ويعتقد الباحثون الذي أجروا اختبارات المادة الوراثية "دي إن إيه" على أكثر من 1700 شخص في آيسلندا كان نصفهم يعانون من السكتة أن جين PDE4D متورط في الإمراضية الدماغية.
ويعتبر المواطنون الآيسلنديون الأفضل للفحص الوراثي لأن المجموعات الجينية التي يملكونها نقية نسبيا بعكس البلدان الأخرى فهناك أعداد أقل من مهاجرين الفايكنغ الأوائل الذي وصلوا قبل حوالي ألف سنة لذا تستخدم السجلات الطبية لحوالي 270 ألف مواطن لتحديد الدور الذي تلعبه الجينات في الأمراض المختلفة.
وقد قام الباحثون بتحديد الاختلافات الجينية بين الأشخاص المصابين بالسكتة وغير المصابين التي تركزت على جين PDE4D الواقع على الكروموسوم الخامس حيث تبين وجود ثلاثة أشكال مختلفة من البروتينات المترجمة عن الجين بمستويات أقل عند مرضى السكتة وتكون متحدة بصورة مختلفة أيضا ويُعتقد أن هذا الجين هو المسؤول عن الشيفرة التي تمكن بروتين فوسفوداياستريز من العمل ولكن تراكيزه العالية قد تزيد مخاطر تصلب الشرايين وتضيقها الأمر الذي يشجع حدوث السكتة.
وأعرب الباحثون عن توقعهم بأن إعاقة هذا البروتين بالأدوية التي تعرف بمعيقات فوسفوداياستريز التي تستخدم لمعالجة الربو والالتهابات والعجز الجنسي والفياغرا أفضل مثال عليها عند الأشخاص المصابين بمشكلات وأشكال غير طبيعية من جين PDE4D قد يساعد في حمايتهم من السكتات الدماغية.
وأكد الخبراء الحاجة إلى المزيد من الدراسات لإثبات فعالية هذه الأدوية في وقاية الأشخاص المعرضين لخطر إصابة أعلى منوهين إلى أن الفياغرا قد تسبب آثارا جانبية خطرة عند الرجال المصابين بمشكلات صحية معينة