الفنانة السورية مي سكاف تودع الحياة في باريس

الممثلة الراحلة معروفة بمواقفها المعارضة لنظام الرئيس بشار الاسد واعتقلت لثلاثة أيام في صيف العام 2012 بعد مشاركتها في تظاهرة المثقفين.


وفاة مفاجئة لم تعرف أسبابها حتى الآن


أدت الفنانة أدوار المرأة القوية الشجاعة

بيروت - توفيت في باريس الممثلة السورية مي سكاف المعروفة بمواقفها المعارضة لنظام الرئيس بشار الأسد، بشكل مفاجئ، بحسب ما أعلنت مصادر في عائلتها الاثنين.
وقال مصدر من العائلة لوكالة فرانس برس إن الممثلة البالغة من العمر 49 عاما توفيت بشكل مفاجئ في منزلها.
وكتبت الكاتبة والصحافية ديمة ونّوس وهي ابنة خالة الفنانة الراحلة، على صفحتها على موقع فيسبوك "نعم، رحلت مي وخسرناها مع خساراتنا الموجعة.. لنا ولكم الصبر".
ولم يذكر أي مصدر سبب الوفاة أو تاريخها بدقّة.

لن أفقد الأمل.. لن أفقد الأمل، إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد

وكان آخر ما كتبته مي سكاف على صفحتها على موقع فيسبوك قبل يومين "لن أفقد الأمل… لن أفقد الأمل، إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد" في الوقت الذي تُمنى فيه المعارضة السورية المسلّحة بضربات قاصمة في معظم مناطق سوريا.
ومي سكاف معروفة بمواقفها الناقدة للنظام، وقد اعتقلت لثلاثة أيام في صيف العام 2012 بعد مشاركتها في تظاهرة في دمشق عرفت في ما بعد بـ"تظاهرة المثقفين".
بعد ذلك هربت إلى الأردن ومنه إلى باريس حيث كانت تقيم مع ابنها.
واكتسبت سكاف شهرتها في سوريا من خلال مشاركتها في مسلسل "خان الحرير" التلفزيوني الذي ادت فيه دور امرأة قوية تقود تظاهرات.
كما شاركت في تجسيد لعمل مسرحي بعنوان "الموت والعذراء" للتشيلي ارييل دورفمان، وفيه تؤدي دور ناشطة ومعتقلة سابقة تلتقي من تعتقد انه كان سجانها ومغتصبها.