'الفلسفة المسيحية' تجر كاتب مصري الى المحاكم

البراجه قرار متابعتي صدر بناء على حملة إعلامية مغرضة

القاهرة - تنظر محكمة القضاء الإداري بقنا في جلستها السبت الدعوى التي أقامها الدكتور نصر محمد عبد الحميد البراجه مدرس الفلسفة بكلية الآداب في جامعة جنوب الوادي ضد وزير التعليم العالي ورئيس جامعة جنوب الوادي وعميد كلية الآداب بالجامعة لوقف قرار رئيس الجامعة بوقفه عن العمل لمدة ثلاثة اشهر.
احمد شكري المحامى ورئيس اللجنة التي تشكلت للدفاع عن البراجه وهو مؤلف كتاب "محاضرات في الفلسفة المسيحية" الذي كان قد أثار ضجة إعلامية مؤخرا بعد اتهام مؤلفه بازدراء الديانة المسيحية، قال في أوراق الدعوى "إن الكتاب موضوع المادة قد تم اعداده بطريقة علمية موثقة ومنسوبة للمصادر والمراجع العلمية المعتمدة قديمة ووسيطة وحديثة ومعاصرة وتم الإشارة إليها في هوامش الكتاب ومعروض فيها الرأي والرآى الأخر وفقا للمقاييس المنهجية والعلمية المعهود بها في الدراسات الاكاديمية والأبحاث العلمية".

وأضاف: "حيث إن الطاعن فوجئ بهجمة إعلامية شرسة علي ذلك الكتاب دون مبرر أدي إلي قيام رئيس جامعة جنوب الوادي باتخاذ قرار بإيقافه احتياطيا لمدة ثلاث اشهر اعتبارا من 30/4/2007 وذلك بموجب القرار رقم 220 لسنة 2007 . وإن قرار الإيقاف جاء مجحفا بحقوق الدكتور نصر محمد عبد الحميد البراجه ومخالفا للواقع والقانون مما يحق معه للدكتور نصر الله الطعن علي هذا القرار والمطالبة بإلغائه".

وأشار شكري إلى إن "القرار صدر بناء على حملة إعلامية مغرضة ليس لها ما يساندها من الواقع ودون إتمام التحقيق في الواقعة ودون انتظار لرأى اللجنة العلمية الثلاثية التي تشكلت لمراجعة الكتاب وتقديم تقرير علمي بشأن محتوياته".

وكان الدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادي قد أصدر قرارا بإيقاف البراجه عن العمل وإحالته لتحقيق عاجل وذلك على خلفية البلاغ الذي تقدم به نجيب جبرائيل رئيس جمعية الاتحاد المصري لحقوق الإنسان واتهمه فيه بتدريس كتاب احتوى على سب وقذف وازدراء للديانة المسيحية.

وتضمن قرار رئيس الجامعة تشكيل لجنة علمية ثلاثية لإعداد تقرير عن المحتوى العلمي للكتاب وإيقاف توزيعه داخل الجامعة.

يذكر أن التحقيقات التي أجرتها جامعة جنوب الوادي مع البراجه كانت قد انتهت باتهامه بتضمين كتابه "محاضرات في الفلسفة المسيحية" والمقرر على طلاب الفرقة الأولى بكلية التربية آراء شخصية بعيدة عن المصادر والمراجع العلمية وأن البراجه تناول العقيدة المسيحية بدون مبرر علمي وان الكتاب تم توزيعه على الطلاب بغير الطريق الذي حددته اللوائح الجامعية لذلك.

وقررت الجامعة تشكيل لجان علمية لمراجعة المناهج والكتب المقررة على الطلاب بجميع كليات الجامعة وفروعها.