الفلسطينيون يطالبون واشنطن بوضع آلية ملزمة للافراج عن المعتقلين

لا تقدم بدون الإفراج عنهم

غزة - طالب وزير شؤون الاسرى الفلسطينيين هشام عبد الرازق الخميس الولايات المتحدة الاميركية بوضع "آلية ملزمة" لتنفيذ خارطة الطريق والزام اسرائيل باطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين.
وقال عبد الرازق ان المطلوب من الادارة الاميركية "فرض آليات الزامية لتنفيذ خارطة الطريق وعدم ترك الفلسطيني والاسرائيلي وحدهما لان تركهما سيؤدي الى نسف خارطة الطريق".
وتابع الوزير الفلسطيني "يجب العمل لضمان حرية الحركة للرئيس ياسر عرفات وتحرير كل الاسرى ووقف الاستيطان والبناء في السور العنصري" في اشارة الى الجدار الامني الذي تقوم اسرائيل حاليا ببنائه حول الضفة الغربية ويلقي معارضة شديدة من الفلسطينيين.
واعتبر عبد الرازق ان الوضع الحالي وصل الى منعطف "اما نجاح على صعيد هذه القضايا وانطلاق في العملية السياسية، او تحطم هذه العملية" داعيا الى "موقف اميركي جدي".
واضاف "يجب ان تكون هناك موافقة (من قبل اسرائيل) على مبدأ الافراج عن كل الاسرى الذين اعتقلوا على خلفية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، ثم الاتفاق بين الجانبين على المعايير الخاصة بالافراج عن الاسرى".
واكد انه "بدون موافقة اسرائيل على الافراج عن الاسرى لا يمكن ان تكون هناك انطلاقة في العملية السياسية".
وكان عبد الرازق اعتبر ان قرار اللجنة الوزارية الاسرائيلية باستبعاد الافراج عن اسلاميين الاربعاء سيؤدي الى "ازمة سياسية"، داعيا الى "تدخل دولي عاجل" لحل قضية الاسرى.
وعلى المستوى الشعبي تظاهر الخميس اكثر من خمسمائة فلسطيني في غزة للمطالبة بالاطلاق المعتقلين والتعبير عن التضامن معهم.
والى جانب عبد الرازق شارك في التظاهرة قياديون من عدة فصائل فلسطينية دعت اليها خصوصا من فتح وحماس والجهاد الاسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية والعديد من ابناء المعتقلين.
وانطلقت التظاهرة من ميدان فلسطين وسط مدينة غزة وتوجهت الى خيمة الاعتصام المفتوح امام المقر المجلس التشريعي التي اقيمت قبل ثلاثة ايام في اطار "الحملة الشعبية التضامنية مع الاسرى" قبل ان تصل الى مقر الامم المتحدة بالمدينة.
وردد المتظاهرون هتافات تدعو الى الافراج عن جميع المعتقلين دون تمييز او شروط ورفع بعضهم لافتات كتب على احداها "لا سلام دون اطلاق سراح كل المعتقلين" وعلى اخرى "اطلقوا سراح اسرانا".
والقى نافذ عزام القيادي في الجهاد الاسلامي كلمة اكد فيها انه "لا تنازل عن اطلاق سراح كل الاسرى والاسيرات دون تمييز او النظر الى انتماءاتهم" وشدد على ضرورة عمل السلطة الفلسطينية والفصائل من اجل "الافراج عن جميع الاسرى".
وقررت لجنة وزارية اسرائيلية في اجتماعها الاربعاء الافراج عن 350 من المعتقلين الفلسطينيين واستبعدت ان يكون بينهم اسلاميون بحسب الاذاعة الاسرائيلية العامة.
وتقدمت التظاهرة شاحنة عليها صندوق كبير محاط باسلاك شائكة كتب على يافطة الصقت به (سجون الاحتلال الاسرائيلي) وبداخله عدد من الاشخاص المقيدين الذين يرمزون الى معاناة المعتقلين الفلسطينيين.
واحرق شبان علما اسرائيليا واطلقوا هتافات مناهضة لاسرائيل منها "لا لا للاحتلال" فيما رفعت نساء شاركن في التظاهرة صورا لابنائهن الاسرى.