الفلسطينيون يحذرون من إعادة احتلال بيت لحم

بيت لحم (الضفة الغربية) - من نجيب فراج
غضب في تشييع جثمان محمد عبيات

اعتبر الفلسطينيون ان عملية اغتيال احد نشطاء كتائب شهداء الاقصى في محافظة بيت لحم التي سادها الهدوء منذ توقيع اتفاق غزة بيت لحم اولا تهدف للقضاء على الاتفاقات الموقعة بين الطرفين واعادة احتلال المحافظة.
ويعتبراغتيال الناشط في كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح محمد حسين عبيات (25 عاما) الاحد في بيت لحم (جنوب الضفة الغربية) الحادث الاول من نوعه في المحافظة منذ توقيع اتفاق غزة بيت لحم اولا في العشرين من اب/اغسطس وانسحاب الجيش الاسرائيلي على اثرها من المنطقة.
وقال محافظ بيت لحم العميد محمد المدني "ان عملية الاغتيال هي تصعيد اسرائيلي خطير يهدف لخلق ردود فعل عند الفلسطينيين يجرهم للرد والانتقام لمقتل عبيات، وبذلك تجد اسرائيل ذريعة للهجوم على بيت لحم واحتلالها مجددا".
ودعا المحافظ ابناء بيت لحم الى "الحفاظ على ضبط النفس والهدوء لتفويت الفرصة على الاسرائيليين" موضحا ان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وصف في اتصال معه عقب وقوع الانفجار الحادث بانه "حادث خطير لا بد من التيقظ من اهدافه".
وتدارس المحافظ والاجهزة الامنية الفلسطينية الوضع وقيموه والتقوا مع عشيرة العبيات وتم تشكيل لجنة خاصة من الاجهزة الامنية للتحقيق في عملية الاغتيال.
وكان محمد حسين عبيات سقط في حوالي الساعة الثامنة والنصف في انفجار بينما كان يهم باجراء مكالمة هاتفية من الهاتف العمومي التابع لشركة الاتصالات الفلسطينية عند مدخل مستشفى بيت جالا الحكومي حيث ترقد والدته للعلاج هناك.
وما ان رفع محمد عبيات سماعة الهاتف حتى دوى صوت انفجار عنيف ادى الى مقتله كما افادت مصادر امنية فلسطينية.
واعتاد عبيات عيادة والدته في المستشفى والمكوث عندها.لساعات متأخرة من الليل.
ورفض الجيش الاسرائيلي التعليق على المسألة واكدت كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح في بيان ان عبيات هو احد عناصرها ودعت الى الثأر له "في الاراضي المحتلة عام 1948 او المحتلة عام 1967".
وفي أولى ردود فعلها الانتقامية قالت كتائب شهداء الأقصى ان احدى مجموعاتنا قامت الاثنين بزرع عبوة ناسفة على الطريق الالتفافي جنوب مدينة قلقيلية وعند مرور آلية لجنود الاحتلال تم تفجير العبوة مما ادى الى اصابة الآلية بشكل مباشر.
واضافت الكتائب في بيان ارسلت نسخة منه لميدل ايست اونلاين انها فجرت عبوة ناسفة كبيرة باحدى الدبابات شرق نابلس مما ادى الى اصابة الدبابة حيث دمرت بشكل كامل واشتعلت النيران فيها وتم سحبها بواسطة دبابة اخرى.
ونقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان المستهدف من عملية التفجير مسؤول كتائب شهداء الاقصى ناصر حسين عبيات شقيق محمد الاكبر. بينما شكك الفلسطينيون ان يكون المستهدف من عملية الاغتيال هو محمد عبيات او شقيقه لانهما ليسا على قائمة المطلوبين ولم يداهم الجيش الاسرائيلي منزلهما عند الاجتياح الاسرائيلي.
وتلقت كتائب شهداء الاقصى في بيت لحم ضربة كبيرة في صفوفها خلال الاجتياح الاسرائيلي الاخير لبيت لحم، حيث اغتالت القوات الاسرائيلية عددا كبيرا من اعضائها واعتقلت وابعدت عددا اخر.
واثر مقتل عبيات وزعت حركة فتح منشورا في مدينة بيت لحم تتهم فيه اسرائيل بنقض "اتفاق غزة-بيت لحم اولا" واعتبرت ان "عملية الاغتيال تصعيد خطير من قبل اسرائيل وتتحمل تبعات هذا الحادث الذي يهدف الى تفجير الاوضاع لايجاد مبرر لاجتياح بيت لحم من جديد".
وينص اتفاق "غزة-بيت لحم اولا" على انسحاب تدريجي للجيش الاسرائيلي من المناطق التي اعاد احتلالها منذ اندلاع الانتفاضة في نهاية ايلول/سبتمبر 2000 وتسليمها الى قوات الامن الفلسطينية.
وحسب هذه الخطة التي وافق عليها الطرفان خلال لقاء عقد بين وزير الدفاع الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر ووزير الداخلية الفلسطيني عبر الرزاق اليحيى انسحبت اسرائيل من بيت لحم في التاسع عشر من آب/اغسطس.
وبخلاف تخوفات الفلسطينيين من تفجير الاوضاع واعادة احتلال بيت لحم فقد اكد بن اليعازر الاحد ان اسرائيل تريد تطبيق تجربة بيت لحم على الخليل بحسب ما نقلته الاذاعة العامة الاسرائيلية.
وقال بن اليعازر في تصريح ادلى به الى الصحافيين الذين يرافقونه الى باريس حيث يجري زيارة الى فرنسا لمدة 24 ساعة "ستطبق خطة اطلق عليها اسم "يهودا اولا" تقضي بانسحاب الجيش الاسرائيلي من الخليل في جنوب الضفة الغربية، لقد جربنا خطة غزة-بيت لحم اولا، الا ان الخطة لم تطبق بما يتعلق بغزة، لذلك نريد تطبيق تجربة بيت لحم على الخليل".
كما جاء استشهاد عبيات عشية زيارة شارون الى واشنطن حيث يلتقي الرئيس الاميركي جورج بوش الاربعاء. وترغب الولايات المتحدة من الدولة العبرية ان تعتمد سياسة ضبط النفس تجاه الفلسطينيين لئلا تعيق الجهود الاميركية للحصول على اكبر دعم ممكن لسياستها تجاه العراق. سجن كبير في سياق مختلف اعلن السفير البريطاني في اسرائيل شيرارد كاوبر-كولز ان الاراضي الفلسطينية هي "اكبر سجن في العالم"، وفق ما اوردت صحيفة يديعوت احرونوت الاثنين.
واكد دبلوماسي في السفارة في تل ابيب طلب عدم ذكر هويته ان السفير ادلى بهذا التصريح خلال لقاء مطول مع منسق الانشطة الاسرائيلية في الضفة الغربية وغزة الجنرال عاموس جلعاد.
واوضح المسؤول ان الصحيفة "نقلت بشكل دقيق اجمالا" فحوى الحديث، غير انها "كانت اختيارية للغاية" في انتقائها مقاطع منه.
وقال الدبلوماسي البريطاني بحسب الصحيفة ان "الاراضي (الفلسطينية) هي اكبر معسكر اعتقال في العالم يقيم فيه 3.5 مليون نسمة".
وقام السفير بجولة على الاراضي الفلسطينية وقال لجيلاد انه لاحظ "نقاط وجود يهودية غير شرعية وطرقات جديدة واجراءات مضايقة واذلال غير مبررة للسكان عند الحواجز".
كما اعتبر بحسب الصحيفة ان الممارسات الاسرائيلية "تنتهك معاهدة جنيف" حول الاراضي المحتلة، واتهم القوات الاسرائيلية بـ"قلة الاحتراف".
وقال "افهم ان ثمة مشكلات امنية، واعرف ان هناك عند اعلى الهرم اشخاصا كفؤين، لكن على الارض هناك اعمال محددة وتصرفات يقوم بها الجنود، لا تخدم مصالح اسرائيل".
وافاد الدبلوماسي ان كاوبر-كولز "عبر عن قلقه المتزايد وتصرف بناء على تعليمات لندن".
وصعدت لندن اللهجة اخيرا حيال اسرائيل. واكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في الاول من تشرين الاول/اكتوبر ان قرارات الامم المتحدة تنطبق على اسرائيل بقدر ما تنطبق على العراق، مشيرا بذلك الى وجوب انسحاب القوات الاسرائيلية من اراضي الحكم الذاتي الفلسطيني التي اعادت احتلالها اخيرا.
واعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الاسبوع الماضي خلال زيارة للقاهرة "اننا نقبل ضرورة ان تضمن اسرائيل امنها، لكننا لا نقبل اعمالا لا تتناسب مع مسبباتها او تعريض حياة ابرياء للخطر". الوضع الداخلي على الصعيد الميداني طالبت القيادة الفلسطينية حركة المقاومة الاسلامية حماس بالابتعاد الكلي عن توفير الحماية السياسية والامنية لقتلة مسؤول في الشرطة الفلسطينية وان تشجب هذه الجريمة البشعة وتساعد على تسليم المطلوبين للعدالة والقضاء.
وفي بيان وزعته وكالة الانباء الفلسطينية قالت القيادة عقب اجتماعها برئاسة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بمدينة رام الله بالضفة الغربية "انها تطلب من قيادة حركة حماس الابتعاد الكلي عن توفير الحماية السياسية والامنية للقتلة وان تشجب هذه الجريمة البشعة وان تساعد على تسليم المطلوبين للعدالة والقضاء".
واكدت القيادة "ان الحرص على الوحدة الوطنية يجب ان يتجسد باحترام القانون وسيادته والاحتكام الى القضاء الفلسطيني وليس بتوفير الحماية السياسية والامنية لهذه المجموعة من الافراد التي تتحدى القانون والنظام وتريد ان تعود بمجتمعنا الى شريعة الغاب".
واشارت القيادة الى "ان النيابة العامة اصدرت امرا الى اجهزة الامن الفلسطينية لمتابعة القبض على القتلة لتحويلهم الى القضاء والعدالة".
واكدت القيادة " على ضرورة وحتمية تسليم قتلة العميد راجح ابو لحية فورا ودون تأخير الى القضاء الفلسطيني الذي يضمن للجميع محاكمة عادلة ونزيهة".
وتظاهر اليوم اكثر من 15 الف فلسطيني بدعوة من حركة فتح بغزة تأكيدا على رفض الاحداث التي وقعت في قطاع غزة اثر مقتل مسؤول وحدة مكافحة الشغب في الشرطة الفلسطينية العميد راجح ابو لحية الاسبوع الماضي على ايدي مجموعة من حماس.